للعلوم الثقافية

العودة   شبكة المنطقة الشرقية الثقافية > ~[ المنتديات الاسلامية]~ > المنتدى الاسلامي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-05-2012, 01:05 PM   رقم المشاركة : 241
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


^ ^ ^
^ ^
^
وأنا في الانتظار , جزاك الله خيراً

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2012, 11:48 PM   رقم المشاركة : 242
معلومات العضو
عاشق أمير المؤمنين
دعم فني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية عاشق أمير المؤمنين
 

 

إحصائية العضو







عاشق أمير المؤمنين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 74
عاشق أمير المؤمنين will become famous soon enough

 

 

افتراضي


المحور الرابع : هل وُلِدَ محمد بن الحسن منتظر الاثني عشرية؟



لقد عرضنا فيما سَبَقَ الكثير من الروايات الواردة في مصادر الشيعة الاثني عشرية، والتي تُثبتُ ولادة الإمام المهدي محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وغيبته وأنه الإمام الثاني عشر من أئمة أهل البيت عليهم السلام.


والسؤال المطروح هو : هل يوجد من علماء أهل السنة من يعتقد بولادة هذا الإمام أو لا؟ وطبعاً لا نقصد أنَّ القائل بولادتِه من أهل السنة قائلٌ بمهدويَّتِه أيضاً، وإلا لكان شيعياً، فكلامنا يدور حول إثبات ولادتِه فحسب.



ملاحظة هامة قبل عرض كلمات الأعلام : مقصودنا من عرض هذه الكلمات هو إثبات ولادة الإمام المهدي (محمد بن الحسن)، والقارئ لكلمات هؤلاء الأعلام سيرى فيها بعض الافتراءات على الشيعة الاثني عشرية، مثل قولهم أنَّ الإمام المهدي دَخَلَ السرداب وأمُّه تنظر إليه فلم يخرج إليها، وأنه غائبٌ في السرداب منذ ذلك الحين وأنهم ينتظرون خروجه من السرداب في آخر الزمان، وأنَّهم يقولون أنَّه لم يره أحد أبداً، وهي من الافتراءات على الشيعة، وكما قلنا أن مقصودنا هو إثبات الولادة من كلماتهم، لذلك لن نعلِّق على هذه الافتراءات.




كلمات الأعلام :


1- قال ابن الأثير في (الكامل في التاريخ ج7 ص274 ، طبعة دار صادر، بيروت) في حوادث سنة 260هـ :

"وفيها توفّي الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب ، عليه السّلام.
وفيها توفّي أبو محمد العلويُّ العسكريُّ ، وهو أحد الأئمّة الاثنَيْ عشر ، على مذهب الإماميّة ، وهو والد محمّد الذي يعتقدونه المنتظر بسرداب سامرّا ؛ وكان مولده سنة اثنتين وثلاثين ومائتين".

وعلى هذا الرابط (ج6 ص249-250).

(10.5 M)PDF




2- قال ابن خَلّكان في (وفيات الأعيان ج4 ص176 ترجمة أبو القاسم المنتظر، تحقيق إحسان عباس، طبعة دار صادر، بيروت) :

"أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد المذكور قبله ؛ ثاني عشر الأئمة الاثني عشر على اعتقاد الإمامية ، المعروف بالحُجَّة ، وهو الذي تزعم الشيعة أنه المنتظر والقائم والمهدي ، وهو صاحب السِّرْداب عندهم، وأقاويلهم فيه كثيرة ، وهم ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسُرَّ من رأى . كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين ، ولما توفي أبوه - وقد سبق ذكره - كان عمره خمس سنين ، واسم أمه خمط ، وقيل نرجس ، والشيعة يقولون : إنه دخل السرداب في دار أبيه وأمُّهُ تنظر إليه ، فلم يعدْ يخرج إليها ، وذلك في سنة خمس وستين ومائتين ، وعمره يومئذ تسع سنين.
وذكر ابن الأزرق في "تاريخ مَيّافارقين" أن الحجة المذكور ولد تاسع شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين ومائتين، وقيل في ثامن شعبان سنة ست وخمسين، وهو الأصح ، وأنه لما دخل السرداب كان عمره أربع سنين ، وقيل خمس سنين، وقيل إنه دخل السرداب سنة خمس وسبعين ومائتين وعمره سبع عشرة سنة ، والله أعلم أي ذلك كان ، رحمه الله تعالى".




3- قال الذهبي في (تاريخ الإسلام ج6 ص69 ، تحقيق بشار عواد معروف، دار الغرب الإسلامي) :

"الحسن بن علي بن محمد بن علي الرِّضا بن موسى بن جعفر الصادق، أبو محمد الهاشميُّ الحُسينيُّ.
أحد أئمة الشيعة الذين تدَّعي الشِّيعة عِصْمَتهم. ويقال له الحسن العسكري لكونه سكنَ سامراء، فإنها يقال لها العَسْكر. وهو والد مُنْتَظر الرافضة.
توفي إلى رضوان الله بسامراء في ثامن ربيع الأول سنة ستين، وله تسعٌ وعشرون سنة، ودُفِن إلى جانب والده. وأُمُّهُ أمَةٌ.
وأما ابنه محمد بن الحسن الذي يدعوه الرافضة القائم الخَلَف الحُجة، فَولِد سنة ثمانٍ وخمسين، وقيل: سنة ستٍّ وخمسين. عاشَ بعد أبيه سنتين ثم عُدِم، ولم يُعلَم كيف مات، وأمُّهُ أم ولد. وهم يدَّعون بقاءه في السِّرْداب من أربع مئة وخمسين سنة، وأنه صاحب الزَّمان، وأنه حي يعلم عِلمَ الأولين والآخرين، ويعترفون أن أحداً لم يَرَه أبداً، فنسأل الله أن يُثَبِّت علينا عقولنا وإيماننا".




وقال في (دول الإسلام ج1 ص232 ، طبعة صادر، الطبعة الأولى 1999) في حوادث سنة 260هـ :

"ومات الحسن بن علي بن الجواد بن الرّضا العَلَوي [العَسْكَريّ] أحد الأئمة الاثني عشر الذين تعتقد الرّافضة عصمتهم ، وهو والد منتظرهم محمد بن الحسن".

(6.7 M)PDF




4- قال أبو الفداء عماد الدين إسماعيل بن علي في تاريخه (المختصر في أخبار البشر ج2 ص45) في حوادث سنة 254هـ :

"وكانت ولادة علي المذكور في رجب سنة أربع عشرة ومائتين ، وقيل ثلاث عشرة ، وتوفي لخمس بقين من جمادى الآخرة من هذه السنة ، أعني سنة أربع وخمسين ومائتين بِسُرَّ مَنْ رَأَى ، ويقال لعلي المذكور العسكري لسكناه بسُرَّ مَنْ رَأى ، لأن سُرَّ مَنْ رَأى يقال لها العسكري لسكنى العسكر بها ، وعلي المذكور عاشر الأئمة الاثني عشر ، وهو والد الحسن العسكري ، [ والحسن العسكري ] حادي عشر الأئمة الاثني عشر ، وهو الحسن بن علي الزكي المذكور ابن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب المقدم ذكرهم ، رضي الله عنهم أجمعين . وكانت ولادة الحسن العسكري المذكور في سنة ثلاثين ومائتين ، وتوفي في سنة ستين ومائتين في ربيع الأول ، وقيل في جمادى الأولى بسُرَّ مَنْ رَأَى ودفن إلى جانب أبيه علي الزكي المذكور ، والحسن العسكري المذكور هو والد محمد المنتظر - صاحب السرداب .
ومحمد المنتظر المذكور هو ثاني عشر الأئمة الاثني عشر - على رأي الإمامية - ويقال له : القائم - والمهدي - والحجة ، وولد المنتظر المذكور في سنة خمس وخمسين ومائتين ، والشيعة يقولون : دخل السرداب في دار أبيه الحسن بسُرَّ مَنْ رَأَى ، وأمه تنظر إليه فلم يعد يخرج إليها ، وكان عمره حينئذ تسع سنين ، وذلك في سنة خمس وستين ومائتين وفيه خلاف".

(10.4 M)PDF



5- قال زين الدين عمر بن مظفر الشهير بابن الوردي في تاريخه (تاريخ ابن الوردي ج1 ص223، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى، 1417هـ - 1996م) في حوادث سنة 254هـ :

"ومولد علي المذكور في رجب سنة أربع عشرة وقيل: ثلاث عشرة ومائتين، وقيل له: العسكري لأن سامراء يقال لها العسكر لسكنى العسكر بها، وكانت سكن علي وهو عاشر الأئمة الاثني عشر ووالد الحسن العسكري، وولادة الحسن المذكور في سنة ثلاثين ومائتين، وتوفي في ربيع الأول وقيل: جمادى الأولى سنة مائتين وستين بسامراء ودفن بجنب أبيه. والحسن العسكري والد محمد المنتظر صاحب السرداب، والمنتظر ثاني عشرهم ويلقب أيضاً القائم والمهدي والحجة، ومولد المنتظر سنة خمس وخمسين ومائتين. وتزعم الشيعة أنه دخل السرداب في دار أبيه بسامراء وأمه تنظر إليه فلم يعد إليها وكان عمره تسع سنين حينئذ وذلك في سنة خمس وستين على خلاف فيه".




6- قال صلاح الدين الصَّفدي في (الوافي بالوفيات ج12 ص70 رقم3352 ، طبعة دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الأولى، 1420هـ - 2000م) :

""العَسْكَرِيّ والد الإمام المنتظر" الحَسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ الرّضَا بن مُوسى بن جَعفر الصّادق بن محمّد بن عليّ زَيْن العابدين بن الحُسين بن عليّ بن أبي طالب، رضي الله عنهم، أبو محمد العَسْكَرِيّ. أحد أئمة الشّيعة الذين يَدَّعون عِصمتهم؛ ويقال له: الحَسَن العَسكري؛ لكونه نزل سَامرَّا، وهو والد مُنْتَظَر الرَّافِضة.
توفّي يوم الجمعة، وقيل يوم الأربعاء لثماني ليالٍ خلون من شهر ربيع الأول، وقيل جُمادى الأولى سنة ستّين ومائتين، وله تسع وعشرون سنة، ودفن إلى جانب والده. وأُمّه أَمَةٌ. وأما ابنه محمّد الحجّة الخَلَف الذي تدَّعيه الرَّافِضة، فوُلِد سنة ثمان وخمسين، وقيل سِتّ وخمسين. عاش بعد أبيه سنتين، ومات، عُدِمَ ولم يُعلم كيف مات، وهم يدَّعُون بقاءَه في السّرداب من تلك المدّة، وأنه صاحب الزّمان".

(7.3 M)PDF



وقال (ج2 ص249-250 رقم788) :

""الحجة المنتظر" محمد بن الحسن. العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم (بن أبي موسى جعفر الصادق) بن محمد الباقر بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم الحجّة المنتظَر ثاني عشر الأئمة الإثني عشر، هو الذي تزعم الشيعة أنه المنتظر القائم المهدي وهو صاحب السرداب عندهم وأقاويلهم فيه كثيرةٌ ينتظرون ظهورَهُ آخر الزمان من السرداب بسرّ من رأى ولهم إلى حين تعليق هذا التاريخ أربعمائة وسبعة وسبعين سنة ينتظرونه ولم يخرج، وُلد نصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين والشيعة يقولون إنه دخل السرداب في دار أبيه وأمّه تنظر إليه ولم يخرج إليها وذلك سنة خمس وستين ومائتين وعمره يومئذ تسع سنين، وذكر ابن الأزرق في تاريخ ميّافارقين أنه وُلد تاسع شهر ربيع الآخر سنة ثمان وخمسين ومائتين وقيل ثامن شعبان سنة ست وخمسين وهو الأصحّ وأنه لما دخل السرداب كان عمره أربع سنين وقيل خمس سنين وقيل أنه دخل السرداب سنة خمس وسبعين ومائتين وعمره سبعة عشر سنة والله أعلم بالصواب في ذلك".

(6.7 M)PDF




7- قال ابن حجر العسقلاني في (لسان الميزان ج2 ص460 ترجمة جعفر بن علي بن محمد رقم1865، اعتنى له عبد الفتّاح أبو غدَّة، دار البشائر الإسلامية، بيروت، الطبعة الأولى، 1423هـ - 2003م) :

"جعفر بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الحسيني، أخو الحسن الذي يقال له: العسكري، وهو الحادي عشر من الأئمة الإِمامية، ووالدُ محمدٍ صاحبِ السِّرْداب.
وكان جعفر مُبايناً لأخيه الحَسَن، فسماه شيعة الحسن: جعفراً الكذاب، واشتهر بذلك لكون الذي لقَّبه بذلك من شيعتهم.
ذكرته لأنبّه على السبب في نسبته إلى الكذب، وأنها لا أصل لها، لأنهم لا يوثق بنقلهم".

(6.6 M)PDF




8- قال المؤرخ أحمد بن يوسف القرماني في (أخبار الدُّوَل وآثار الأُوَل في التاريخ ج1 ص353 ، تحقيق الدكتور فهمي سعد والدكتور أحمد حطيط، عالم الكتب، بيروت، الطبعة الأولى، 1412هـ - 1992م) :

"الفصل الحادي عشر في ذكر أبي القاسم محمد الحجة الخلف الصالح
وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين، آتاه الله فيها الحكمة، كما أوتيها يحيى عليه السلام صبياً.
وكان مربوع القامة، حسن الوجه والشعر، أقنى الأنف، أجلى الجبهة.
وزعم الشيعة أنه غاب في السرداب ببغداد، والحرس عليه، سنة ست وستين مائتين، وأنه صاحب السيف، القائم المنتظر قبل قيام الساعة.
وله قبل قيامه غيبتان: إحداهما أطول من الأخرى.
فأما القصرى، فمنذ ولادته إلى انقطاع السفارة بينه وبين الشيعة.
وأما الطولى فهي التي بعد الأولى، وفي آخرها يقوم بالسيف...".





9- قال ابن العماد الحنبلي في (شذرات الذهب في أخبار مَنْ ذهب ج3 ص282 ، طبعة دار ابن كثير، دمشق، الطبعة الأولى، 1408هـ - 1988م) في حوادث سنة 265هـ :

"والإمام محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلويُّ الحسينيُّ أبو القاسم، الذي تلقِّبه الرافضة بالخَلَف وبالحجَّة، وبالمهدي، وبالمنتظر، وبصاحب الزَّمان، وهو خاتمة الاثني عشر إماماً عندهم، ويلقبونه أيضاً بالمنتظر، فإنهم يزعمون أنه أتى السرداب بسامرا فاختفى، وهم ينتظرونه إلى الآن، وكان عمره لمّا عُدِم تسع سنين أو دونها، وضلال الرافضة ما عليه مزيد، قاتلهم الله تعالى".

(6.2 M)PDF




10- قال المؤرخ عبد الملك بن حسين بن عبد الملك المكي العاصمي في (سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي ج4 ص149-150 ، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى، 1419هـ - 1998م) :

"الإمام الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد ين علي الرضا بن موسى الكاظم، وهو الإمام بعد أبيه وحادي عشر الأئمة. أمه أم ولد، اسمها سوسن.
كنيته: أبو محمد.
ألقابه: الخالص والسراج وأشهرها العسكري.
ولد بالمدينة سنة إحدى أو اثنتين وثلاثين ومائتين.
صفته: بين السمرة والبياض.
معاصره: المعتز والمهتدي والمعتمد.
عمره ثمان وعشرون سنة، ومدة إمامته ست سنين.
مات في أوائل خلافة المعتمد مسموماً في يوم الجمعة لثمان خلون من شهر ربيع الأول سنة ستين ومائتين بـ"سر من رأى "، ودفن عند قبر أبيه الهادي. خلَّف ولده محمداً أوحده.
وهو الإمام محمد المهدي بن الحسن العسكري بن علي التقي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهم أجمعين.
ولد يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، وقيل: سنة ست وهو الصحيح.
أمه أم ولد: اسمها أصقيل، وقيل سوسن، وقيل نرجس.
كنيته: أبو القاسم.
ألقابه: الحجة، والخلف الصالح، والقائم، والمنتظر، وصاحب الزمان، والمهدي وهو أشهرها.
صفته: شاب مربوع القامة، حسن الوجه والشعر، أقنى الأنف، أجلى الجبهة.
ولما توفي أبوه كان عمره خمس سنين وشيعته يقولون: إنه دخل السرداب سنة خمس وسبعين مائتين، وعمره سبع عشرة سنة، وهم ينتظرون خروجه في آخر الزمان من السرداب، وأقاويلهم فيه كثيرة، والله أعلم أي ذلك يكون".




11- قال الشيخ عبد الله بن محمد بن عامر الشبراوي الشافعي في كتاب (الإتحاف بحب الأشراف ص68-69 الباب الخامس في أخبار بقية آل بيت النبوة ذوي المجد والفتوة) :

"الثاني عشر من الأئمة أبو القاسم محمد الحجة الإمام قيل هو المهدي المنتظر، ولد الإمام محمد الحجة بن الإمام الحسن الخالص رضي الله عنه بسر من رأى ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين قبل موت أبيه بخمس سنين وكان أبوه قد أخفاه حين ولد وستر أمره لصعوبة الوقت وخوفه من الخلفاء فإنهم كانوا في ذلك الوقت يتطلبون الهاشميين ويقصدونهم بالحبس والقتل ويريدون إعدامهم، وكان الإمام محمد الحجة يلقب أيضاً بالمهدي والمنتظر والقائم والخلف الصالح وصاحب الزمان وأشهرها المهدي ولذلك ذهبت الشيعة إلى أنه الذي صحت الأحاديث بأنه يظهر آخر الزمان وأنه موجود في السرداب الذي دخله في سر من رأى ولهم في ذلك تآليف والصحيح خلاف ما ذهبوا إليه وأن المهدي الذي صحت به الأحاديث وأنه يظهر آخر الزمان خلافه وإن كان أيضاً من أشراف آل البيت الكريم لكنه يولد وينشأ كغيره لا أنه من المعمرين. وقد أشرق نور هذه السلسلة الهاشمية، والبيضة الطاهرة النبوية والعصابة العلوية وهم اثنا عشر إماماً مناقبهم علية، وصفاتهم سنية ونفوسهم شريفة أبيَّة، وأرومتهم كريمة محمَّديَّة، وهم محمَّد الحجَّة بن الحسن الخالص بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين ابن الإمام الحسين أخي الإمام الحسن ولدي الليث الغالب علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهم أجمعين".



أقول : الشيخ عبد الله الشبراوي تولى منصب مشيخة الجامع الأزهر لمدة 32 سنة، من سنة 1725م إلى 1757م.




12- قال خير الدين الزِرِكْلي في (الأعلام ج6 ص80) تحت عنوان (المهدي المنتظر) :

"محمد بن الحسن العسكري ( الخالص ) بن علي الهادي ، أبو القاسم : آخر الأئمة الاثني عشر عند الإمامية . وهو المعروف عندهم بالمهدي ، وصاحب الزمان ، والمنتظر ، والحجة ، وصاحب السرداب . ولد في سامراء . ومات أبوه وله من العمر نحو خمس سنين . ولما بلغ التاسعة أو العاشرة أو التاسعة عشرة دخل سرداباً في دار أبيه بسامراء ولم يخرج منه . قال ابن خلكان : والشيعة ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسرَّ من رأى. وقيل في تاريخ مولده : ليلة النصف من شعبان سنة 255 وفي تاريخ غيبته : سنة 265 وفي المؤرخين ( كما في منهاج السنة ) من يرى أن الحسن بن علي العسكري لم يكن له نسل . وفي سفينة البحار للقمي وصف ليلة مولده ، واسم أمه "نرجس" وأنه نهى عن تسميته باسمه ، فهم يكنون عنه بالمهدي أو أحد ألقابه الأخرى".

(17.0 M)PDF

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 09-05-2012, 12:54 AM   رقم المشاركة : 243
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


أخي العزيز عاشق أمير المؤمنين : واضحٌ إثبات ولادة الإمام المهدي عليه السلام من بعض أعلام أهل السُّنة ( بعيداً عن الافتراءات الموجودة )
وأتمنى طرح إشكالية طول عمر الإمام المهدي عليه السلام وعدم ظهوره على مرِّ العصور منذ اختفائه
جزاكَ الله خيراً على ما قدَّمت

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 09-05-2012, 08:34 PM   رقم المشاركة : 244
معلومات العضو
عاشق أمير المؤمنين
دعم فني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية عاشق أمير المؤمنين
 

 

إحصائية العضو







عاشق أمير المؤمنين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 74
عاشق أمير المؤمنين will become famous soon enough

 

 

افتراضي


أخي العزيز حاجز الصمت

سأطرح إن شاء الله إشكالية طول عمر الإمام المهدي عليه السلام في المشاركة القادمة إن شاء الله تعالى.


أما في هذه المشاركة فسنعرض إثبات ولادة الإمام المهدي عليه السلام من كلمات بعض علماء الأنساب.




الإمام المهدي عليه السلام في كتب الأنساب



1- قال الفخر الرازي في (الشجرة المباركة في أنساب الطالبية ص78) :

"أما الحسن العسكري الإمام عليه السلام فله ابنان وابنتان.
أما الابنان، فأحدهما: صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف، والثاني موسى درج في حياة أبيه.
وأما البنتان، ففاطمة درجت في حياة أبيها، وأم موسى درجت أيضاً".

http://goo.gl/taWLd





2- قال القلقشندي في (نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب ص123-124 حرف الألم واللام مع الجيم) :

"( الجعافرة ) : بطن من بني الحسين السبط ، من بني هاشم ، من العدنانية .
وهم بنو جعفر الصادق بن محمد الباقر بن بن علي زين العابدين بن الحسين السبط.
والحسين، يأتي نسبه عند ذكر الحسين في الألف واللام مع الحاء.
وجعفر، هذا من الأئمة الاثني عشر، وهم : أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، ثم ابنه الحسن السبط ، ثم أخوه الحسين السبط ، ثم ابنه علي زين العابدين ، ثم ابنه محمد الباقر ، ثم ابنه جعفر الصادق هذا ، ثم ابنه موسى الكاظم ، ثم ابنه علي الرضا ، ثم ابنه علي الهادي ، ثم ابنه محمد الجواد ، ثم ابنه حسن العسكري ، ثم ابنه محمد المهدي ، وهو الثاني عشر.
وهم يعتقدون أنه حي وينتظرون خروجه".

(6.8 M)PDF





3- العلَّامة النسابة السيد محمد بن الحسين بن عبد الله الحسيني السَّمَرقندي المَدَني في (تحفة الطالب بمعرفة من ينتسب لعبد الله وأبي طالب ص54-55 ، تحقيق الشريف أنس الكتبي الحسني، دار المجتبى للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى، 1418هـ - 1998م) :

"وأمّا ولده محمّد المهدي بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمّد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنهم ورحمة الله عليهم أجمعين، فهو الثاني عشر من الأئمّة.
ولد يوم الجمعة منتصف شعبان ، سنة خمس وخمسين ومائتين وقيل : ولد ثامن شعبان سنة ستّ وخمسين ومائتين. وقيل ولد تاسع عشر شهر ربيع الثاني ، سنة ثمان وخمسين ومائتين. وقيل: ولد ثامن شعبان سنة ستّ وخمسين ومائتين، وهو الأصحّ.
وكنيته : أبو القاسم. وألقابه : الحجّة ، والخلف الصالح ، والقائم ، والمنتظر ، وصاحب الزمان ، وأشهرها المهدي.
وصفته : شابّ ، ربعة ، حسن الوجه والشعر ، أقنى الأنف ، أجلى الجبهة.
وكان عمره حين توفّي أبوه خمس سنين.
والشيعة يقولون : أنّه دخل السرداب في دار أبيه وأُمّه تنظر إليه ، فلم يخرج منه ، وذلك في سنة خمس وستّين ومائتين، وعمره يومئذ تسع سنين، وقيل : كان عمره حين دخل السرداب أربع سنين، وقيل : خمس سنين. وقيل : دخل السرداب سنة خمس وسبعين ومائتين، وعمره يومئذ سبع عشرة سنة.
وهم ينتظرون خروجه من السرداب في آخر الزمان ، وذلك في سرّ من رأى ، وأقاويلهم فيه كثيرة ، والله أعلم أنّى ذلك كان".

http://goo.gl/4FTnV





4- قال الشريف جمال الدين أحمد بن عنبة في (عمدة الطالب في نسب آل أبي طالب ص347-349 ، مكتبة جُل المعرفة، الرياض، الطبعة الأولى، 1424هـ - 2003م) :

"أما علي الهادي فيلقب بالعسكري لمقامه بسر من رأى وكانت تسمى العسكر؛ وأمه أم ولد، كان في غاية الفضل ونهاية النبل أشخصه المتوكل إلى سر من رأى فأقام بها إلى أن توفي ، وأعقب من رجلين هما الإمام أبو محمد الحسن العسكري رحمه الله كان من الزهد والعلم على أمر عظيم وهو والد الإمام محمد المهدي رحمه الله ثاني عشر الأئمة عند الإمامية ، وهو القائم المنتظر عندهم ، من أم ولد اسمها نرجس ، اسم أخيه أبو عبد الله جعفر الملقب بالكذاب لادعائه الإمامة بعد أخيه الحسن ويدعى أبا كرين لأنه أولد مائة وعشرين ولداً ، ويقال لولده الرضويون نسبة إلى جده الرضا".




5- قال محمد أمين البغدادي الشهير بالسويدي في (سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ص346 ، دار الكتب العلمية، بيروت) :

"محمّد المهدي : وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين ، وكان مربوع القامة ، حسن الوجه والشعر ، أقنى الأنف ، صبيح الجبهة . وزعم الشيعة أنه غاب في السرداب بــ " سر من رأى " والحرس عليه، سنة مائتين واثنين وستين ، وأنه صاحب السيف القائم المنتظر قبل قيام الساعة ، وله قبل قيامه غيبتان : أحدهما أطول من الأخرى.
قلت : ومما يبطل كون المهدي محمد هذا هو المنتظر قبل قيام الساعة أصولهم التي أصلوها وهي ما ذكروا في كتبهم من أن نصب الإمام واجب على الله تعالى ، ولا يجوز على الله أن يخلو الزمان من الإمام ، وعندهم الإِمامة محصورة في هؤلاء الاثني عشر الذي ذكرناهم ، وهم الذين يوجبون العصمة لهم ، فينقضي أن الله ترك ما هو واجب عليه....".

http://goo.gl/BjTi9





6- قال اللواء الركن السيد يوسف بن عبد الله جمل الليل في (الشجرة الزكية في الأنساب وسير آل بيت النبوة ص513) :

"علي الرضا بن موسى الكاظم بايع له المأمون بولاية العهد وضرب اسمه على الدنانير وخطب له في المنابر ، وتوفي بطوس ودفن بها وعقبه من ابنه (محمد الجواد) وكان جليل القدر أعقب من رجلين هما : (علي الهادي ، وموسى المبرقع) أما علي الهادي فيلقب بالعسكري ، وأعقب من رجلين هما : الحسن العسكري ، وهو والد محمد المهدي ثاني عشر الأئمة عند الإمامية وهو القائم المنتظر عندهم..".




7- في كتاب (مختصر تحفة الأزهار وزلال الأنهار في نسب أبناء الأئمة الأطهار) الذي اختصره اللواء ركن يوسف بن عبد الله جمل الليل من كتاب (تحفة الأزهار وزلال الأنهار في نسب أبناء الأئمة الأطهار) للسيد ضامن بن شدقم الحسيني، ذكر في المبسوط رقم (172) صفحة 775 تحت اسم (أبا محمد الحسن العسكري) اسم ولده (أبا القاسم محمداً).

http://goo.gl/KDXmR




8- قال النَّسابة الشريف أنس الكتبي الحسني في (الأصول في ذرية البضعة البتول ص98-100 ، دار المجتبى للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى، 1420هـ - 1999م) :

"وهو محمّد المهدي بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمّد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين الشهيد بن علي بن أبي طالب عليهما السلام.
وكنيته ، أبو القاسم ، وأبو عبد الله.
وألقابه : الحجّة ، والخلف الصالح ، والقائم ، والمنتظر ، والتالي ، وصاحب الزمان ، وأشهرها المهدي.
وصفته : شابّ ، مرفوع القامة ، حسن الوجه والشعر ، يسيل شعره على منكبه ، أقنى الأنف ، أجلى الجبهة.
وبوّابه : محمّد بن عثمان.
وكان عمره حين توفّي أبوه خمس سنين.
أقول : تأتيني مشجّرات في وقتنا الحاضر تنتهي نسبتها إلى علي بن محمّد المهدي بن الحسن العسكري ، وهذا أمر يثير العجب ، ويجعل التوقّف والتحقيق فيه واجب ، وهو ما دفعني لكتابة هذا.
فالإمام المهدي اختفى في سنّ مبكر، والأمر مسلّم بين السنّة والشيعة، على اختفائه وغياب أخباره وعدم ظهوره.
فقد ولدي المهدي بسرّ من رأى في ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين من الهجرة النبويّة المباركة ، وهو وحيد أبيه ، لم يعقّب الحسن غيره ، وقد أعقبه في آخر حياته ، وأُمّه أُمّ ولد يقال لها : نرجس.
وقد توفّي والده في يوم الجمعة لثماني ليال خلون من شهر ربيع الأوّل سنة ستّين ومائتين. وفي الصواعق المحرقة وكان عمر المهدي عند وفاة أبيه خمس سنين، لكن الله أتاه فيها الحكمة ، ويسمّى القائم المنتظر ، قيل : لأنّه ستر في المدينة وغاب فلم يعلم أين ذهب.
ومن المؤرّخين من نفى عقب أبيه الزكيّ العسكري ، وهذا إطلاق في القول بما يوجب أن لا يعتدّ به ، فالحسن العسكري بن علي الهادي عقبه مسلّم في ابنه محمّد المهدي.

والثابت عند أهل العلم من متقدّمين ومتأخّرين انقطاع خبره ، وعدم معرفة قبره ولا مكانه ، ولكن الشيعة الإماميّة يقولون : وهذا المعروف والمتواتر عندهم أنّه دخل سرداب والحرس عليه في دار أبيه بسرّ من رأى ، ويقال لها الآن سامرّاء ، وكانت أُمّه تنظر إليه، فلم يعد ويخرج إليها، وكان ذلك سنة ستّ وستّين ومائتين، وأقوالهم فيه كثيرة ، وهو الإمام الثاني عشر عندهم ، والله أعلم.
ومن التحاليل السابقة والتي استقصيناها من الكتب المعتمدة التي تؤكّد لنا صحّة اختفاء الإمام المهدي في سنّ مبكر وعدم ظهوره ، فلم يكن له عقب بالاجماع ، وهذا ما أثبتته كتب ومشجّرات الأنساب المتقدّمة المعتمدة ، بأن ليس له عقب بإجماع كبار النسّابين، وبذلك لم يعرف مكانه ولا ذراريه".


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 11-05-2012, 04:38 AM   رقم المشاركة : 245
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


واضح كُل ما تقدَّم أخي العزيز عاشق أمير المؤمنين
بارك الله فيك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 14-05-2012, 11:55 PM   رقم المشاركة : 246
معلومات العضو
عاشق أمير المؤمنين
دعم فني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية عاشق أمير المؤمنين
 

 

إحصائية العضو







عاشق أمير المؤمنين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 74
عاشق أمير المؤمنين will become famous soon enough

 

 

افتراضي


المحور الخامس : إشكالية طول عمر الإمام المهدي


يُشكل البعض على الشيعة الاثني عشرية في اعتقادهم بالإمام المهدي عليه السلام، بسبب طول عمر الإمام المهدي، حيث أنَّه وُلِدَ في سنة 255هـ ، وقد مضى على ولادتِه إلى الآن 1178 سنة، وهي مدَّة طويلة جداً، فكيف لشخصٍ أن يعيش هذه المدَّة الطويلة المخالفة للعادة البشرية؟


والجواب : أنَّ هذا الأمر ليس مستحيلاً، ولا يخالف العقل، فحياة إنسانٍ لهذه المدَّة الطويلة أمر ممكنٌ، والشيعة الاثنا عشرية يعتقدون بذلك للنصوص المتواترة التي دلَّت على ولادة الإمام الحجة بن الحسن وأنَّه هو المهدي الذي يظهر في آخر الزمان، فاعتقدوا بهذه الاعتقاد تبعاً للدليل القاطع الذي أوصلهم إليه.


وسنعرض في هذه المشاركة بعض النماذج من المعمِّرين الذين طالت أعمارهم :



1- النبي نوح عليه السلام :


قال الله تعالى في الآية 14 من سورة العنكبوت : (ولقد أرسلنا نوحاً إلى قومه فَلَبِثَ فيهم ألفَ سنةٍ إلَّا خمسين عاماً فأخذهُمُ الطُّوفان وهم ظالمون).


قال الطبري في تفسيره (ج18 ص370) في تفسير الآية 14 من سورة العنكبوت :

"وهذا وعيدٌ مِن اللهِ تعالى ذكرُه لهؤلاء المشركين مِن قريشٍ ، القائلين للذين آمنوا: (اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ). يقولُ لنبيِّه محمدٍ صلى الله عليه وسلم : لا يَحْزُنْكَ يا محمدُ ما تَلْقَى مِن هؤلاء المشركين أنت وأصحابُك مِن الأذَى ، فإني وإن أملَيتُ لهم ، فأطَلتُ إملاءَهم ، فإن مصيرَ أمرِهم إلى البَوارِ ، ومصيرَ أمرِك وأمرِ أصحابِك إلى العُلُوِّ والظَّفَرِ بهم ، والنَّجَاةِ مما يَحِلُّ بهم مِن العقابِ ؛ كفعلِنا ذلك بنوحٍ ، إذ أرسَلناه إلى قومِه ، فلَبِثَ فيهم ألفَ سنةٍ إلا خمسين عاماً ، يدعوهم إلى توحيدِ اللهِ وفِراقِ الآلهةِ والأوثانِ ، فلم يَزِدْهم ذلك مِن دُعائِه إياهم إلى اللهِ ، مِن الإقبالِ إليه ، وقَبولِ ما أتاهم به مِن النصيحةِ مِن عندِ اللهِ - إلا فِراراً.
وذُكر أنه أُرسل إلى قومِه وهو ابنُ ثلاثِمائةٍ وخمسين سنةً.
كما حدَّثنا نصرُ بنُ عليٍّ الجَهْضَمِيُّ، قال : ثنا نوحُ بنُ قيسٍ ، قال : ثنا عونُ بنُ أبي شَدَّادٍ، قال : إنَّ اللهَ أرسَل نوحاً إلى قومِه وهو ابنُ خمسين وثلاثِمائةِ سنةٍ ، فلَبِث فيهم ألفَ سنةٍ إلا خمسين عاماً ، ثم عاشَ بعدَ ذلك خمسين وثلاثَمائةِ سنةٍ".

(10.6 M)PDF


أقول : مقدار عمر نوح عليه السلام حسب هذا القول هو 1650 سنة.






2- النبي عيسى عليه السلام :


1- قال الطبري في تفسيره (ج5 ص451) في تفسير الآية 55 من سورة آل عمران :

"وأولَى هذه الأقوالِ بالصحةِ عندَنا قولُ مَن قال : معنى ذلك : إني قابضُك مِن الأرضِ ورافعُك إليَّ. لتَواتُرِ الأخْبارِ عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أنه قال :"يَنْزِلُ عيسى ابنُ مريمَ ،فيَقْتُلُ الدجالَ، ثم يَمْكُثُ في الأرضِ - مدةً ذكَرَها، اخْتَلَف الرواةُ في مَبْلَغِها - ثم يَموتُ ، فيُصلَّي عليه المسلمون ويَدْفِنونه"".

(12.3 M)PDF




2- قال القاضي عياض في (إكمال المُعْلِم ج8 ص492) :

"ونزول عيسى المسيح وقتله الدجال حق صحيح عند أهل السنة ؛ لصحيح الآثار الواردة في ذلك ؛ ولأنه لم يرد ما يبطله ويضعفه ، خلافاً لبعض المعتزلة والجهمية ، ومن رأى رأيهم من إنكار ذلك..".

(10.7 M)PDF




3- سُئِلَ ابن تيمية (مجموع الفتاوى ج4 ص322-323) :

"عن رجلين تنازعا في أمر نبي الله "عيسى بن مريم" - عليه السلام - فقال : أحدهما : إن عيسى بن مريم توفاه الله ثم رفعه إليه ؛ وقال الآخر : بل رفعه إليه حياً . فما الصواب في ذلك . وهل رفعه بجسده ، أو روحه أم لا ؟ وما الدليل على هذا وهذا؟ وما تفسير قوله تعالى : (إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ) ؟!

فأجاب :
الحمد لله . عيسى عليه السلام حي ، وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "ينزل فيكم ابن مريم حكماً عدلاً وإماماً مقسطاً ، فيكسر الصليب ، ويقتل الخنزير ، ويضع الجزية" وثبت في الصحيح عنه "أنه ينزل على المنارة البيضاء شرقي دمشق ، وأنه يقتل الدجال". ومن فارقت روحه جسده لم ينزل جسده من السماء ، وإذا أحيي فإنه يقوم من قبره.
وأما قوله تعالى : (إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا) فهذا دليل على أنه لم يعن بذلك الموت ؛ إذ لو أراد بذلك الموت لكان عيسى في ذلك كسائر المؤمنين ؛ فإن الله يقبض أرواحهم ويعرج بها إلى السماء ، فعلم أن ليس في ذلك خاصية. وكذلك قوله : (وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا)، ولو كان قد فارقت روحه جسده لكان بدنه في الأرض كبدن سائر الأنبياء ، أو غيره من الأنبياء".

http://ia800300.us.archive.org/4/ite...mfsiaitm04.pdf




4- قال الذهبي في (تجريد أسماء الصحابة ج1 ص432 رقم4673) :

"عيسى بن مريم عليه السلام صحابي ونبي فإنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء وسلم عليه فهو آخر الصحابة موتاً".

(7.1 M)PDF




5- قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج19 ص218) :

"وهذا هو المقصودُ مِن السِّياقِ الإخْبارُ بحياتِه الآنَ في السماءِ، وليسَ الأمرُ كما يَزْعُمُه أهلُ الكتابِ الجَهَلَةُ أنَّهم صَلَبوه بل رفَعه اللهُ إليه ، ثم يَنْزِلُ مِن السماءِ قبلَ يومِ القيامةِ ، كما دلَّتْ عليه الأحاديثُ المُتَواتِرةُ كما سبَق في أحاديثِ الدجال ، وكما سيَأْتي أيضاً ، وباللهِ المستعانُ".

(8.3 M)PDF



وقال في تفسيره (ج4 ص344-345) في تفسير الآية 159 من سورة النساء :

"ثم قال ابن جرير : وأولى هذه الأقوال بالصحة القول الأول ؛ وهو أنه لا يبقى أحد من أهل الكتاب بعد نزول عيسى ، عليه السلام ، إلا آمن به [ قبل موته ، أي ] : قبل موت عيسى عليه السلام . ولا شك أن هذا الذي قاله ابن جرير هو الصحيح ؛ لأنه المقصود من سياق الآي في تقرير بطلان ما ادّعته اليهود من قتل عيسى وصلبه ، وتسليم من سلم لهم من النصارى الجهلة ذلك ، فأخبر الله أنه لم يكن الأمر كذلك ، وإنما كذلك شبه لهم فقتلوا الشبيه وهم لا يتبينون ذلك ، ثم إنه رفعه إليه ، وإنه باق حيٌّ ، وإنه سينزل قبل يوم القيامة ، كما دلت عليه الأحاديث المتواترة التي سنوردها إن شاء الله قريباً ، فيقتل مسيح الضلالة ويكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية ، يعني : لا يقبلها من أحد من أهل الأديان ، بل لا يقبل إلا الإِسلام أو السيف ، فأخبرت هذه الآية الكريمة : أنه يؤمن به جميع أهل الكتاب حينئذ ، ولا يتخلَّف عن التصديق به واحد منهم ؛ ولهذا قال : ( وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ) أي : قبل موت عيسى عليه السلام ، الذي زعم اليهود ومن وافقهم من النصارى أنه قتل وصلب . ( ويوم القيامة يكون عليهم شهيداً ) أي : بأعمالهم التي شاهدها منهم قبل رفعه إلى السماء ، وبعد نزوله إلى الأرض".

(8.8 M)PDF




6- وردت عدَّة أجوبة في (فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، جمع وترتيب أحمد عبد الرزاق الدّويش، دار المؤيّد للنشر والتوزيع، الرياض، المملكة العربية السعودية، الطبعةالخامسة، 1424هـ - 2003م) نذكرها بالترتيب :


ورد في (ج3 ص292-293) :

"ثبت بالأدلة من الكتاب والسنة الصحيحة أن عيسى ابن مريم عليهما السلام لم يقتل ولم يمت، بل رفعه الله إليه حياً، وأنه سينزل في آخر الزمان حكماً عدلاً في هذه الأمة، فمن قال: إن عيسى ابن مريم قد مات وأنه لا ينزل آخر الزمان فقد خالف كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وأخطأ خطأ فاحشاً، ويحكم بكفره بعد البلاغ وإقامة الحجة عليه لتكذيبه لله ورسوله".



وورد في (ج3 ص299-300) :

"ذهب أهل السنة والجماعة إلى أن المسيح عيسى عليه الصلاة والسلام لم يزل حياً، وأن الله رفعه إلى السماء، وأنه سينزل آخر الزمان عدلاً يحكم بشريعة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ويدعو إلى ما جاء به من الحق، وعلى ذلك دلت نصوص القرآن والأحاديث الصحيحة...".



وورد في (ج3 ص305) :

"عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام حي لم يمت حتى الآن ولم يقتله اليهود ولم يصلبوه ولكن شبّه لهم، بل رفعه الله إلى السماء ببدنه وروحه وهو الآن في السماء...".



وورد في (ج3 ص330) :

"دلت الأدلة من الكتاب والسنة على أن عيسى عليه الصلاة والسلام لم يقتل ولم يصلب ولم يمت بل هو حي حتى الآن، وقد رفعه الله تعالى إلى السماء وسينزل آخر الزمان، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويدعو إلى الحق، ويؤمن الناس به حين نزوله حتى اليهود والنصارى...".



وورد في (ج3 ص333) :

"يجب الإيمان بما يأتي:
أولاً: أن عيسى ابن مريم عليهما الصلاة والسلام رفع إلى السماء بجسده وروحه حياً لم يمت حتى الآن، ولم يقتله اليهود ولم يصلبوه ولكن شبه لهم فزعموا أنهم قتلوه وصلبوه ووافقهم النصارى على زعمهم الكاذب لجهلهم...".



وهذه الموارد تجدها في الطبعة الموجودة على هذا الرابط في الجزء الثالث أيضاً، ولكن مع اختلاف أرقام الصفحات، وستجد ما نقلناه في الصفحات التالية بالترتيب الذي ذكرناه :

1- ص215.

2- ص219.

3- ص222-223.

4- ص238.

5- ص241.




إذاً فأهل السنة يعتقدون بأنَّ عيسى عليه السلام لم يزل حياً حتى الآن، فيكون عمره إلى يومنا هذا قد تجاوز 2000 سنة.






3- المسيح الدجال :

يعتقد أهل السنة بحياة المسيح الدَّجال، وأنَّه حيٌّ موجودٌ على الأرض منذ زمن النبي صلى الله عليه وآله أو قبله إلى يومنا هذا، وإلى أن يظهر في آخر الزمان.


1- أخرج مسلم في صحيحه (كتاب الفتن وأشراط الساعة، باب قصة الجساسة، ح2942) :

حدَّثنا عبد الوارث بن عبد الصَّمد بن عبد الوارث وحَجَّاج بن الشَّاعر، كِلاهُمَا عن عبد الصَّمد (واللفظ لعبد الوارث بن عبد الصَّمد)،حدَّثنا أبي عن جَدِّي، عن الحسين بن ذَكْوَان، حدثنا ابن بُرَيْدَةَ، حدَّثني عامر بن شَراحيل الشَّعْبِيُّ، شَعْبُ هَمْدَانَ أنَّهُ سَأَلَ فاطمة بنت قيس، أخت الضَّحَّاكِ بن قيس، وكانت من المُهَاجِرات الأُوَلِ، فقال: حَدِّثيني حديثاً سَمِعْتيهِ مِنْ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، لا تُسْنِدِيهِ إلى غيره، فقالت: لَئِنْ شِئْتَ لأفْعَلَنَّ، فقال لها: أجل، حدِّثيني، فقالت: نَكَحْتُ ابن المغيرة، وهو من خِيَار شباب قريش يومئذٍ، فَأُصِيبَ في أوَّل الجهاد مع رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فلَمَّا تَأَيَّمْتُ خَطَبَني عبد الرحمن بن عوف في نَفَرٍ من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وَخَطَبَنِي رسولُ الله صلى الله عليه وسلم على مولاهُ أسامة بن زيد، وكنتُ قد حُدِّثْتُ أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: "مَنْ أَحَبَّنِي فَلْيُحِبَّ أُسامة" فَلَمَّا كَلَّمَنِي رسولُ الله صلى الله عليه وسلم قلتُ: أَمْرِي بِيَدِكَ فَأَنْكِحْنِي مَنْ شِئْتَ، فقال: "انْتَقِلِي إِلَى أُمِّ شَرِيكٍ". وأمُّ شَرِيكٍ امرأةٌ غَنِيَّةٌ مِنَ الأنصار، عَظِيمةُ النَّفَقَةِ في سبيلِ الله، يَنْزِلُ عليها الضِّيفانُ؛ فقلتُ: سأفعل، فقال: "لا تَفْعَلِي؛ فَإِنَّ أمَّ شَرِيكٍ كثيرة الضِّيفان، فَإِنِّي أكرهُ أَنْ يَسْقُطَ عنكِ خِمَارُكِ، أو يَنْكَشِفَ الثَّوْبُ عَنْ ساقَيْكِ، فَيَرَى القومُ منكِ بعض ما تكرهين، ولكن انتقِلِي إلى ابن عَمِّكِ عبد الله بن عمرو ابن أمِّ مكتوم" (وهو رجلٌ من بني فِهْرٍ؛ فِهْرِ قريش، وهو مِنَ البَطْنِ الذي هي منه)، فانتقلتُ إليه، فَلَمَّا انْقَضَتْ عِدَّتِي سَمِعْتُ نِدَاءَ المُنَادِي؛ مُنَادِي رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ينادي: الصَّلاة جَامِعَة، فخرجتُ إلى المسجد، فصَلَّيْتُ مع رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، فَكُنْتُ في صَفِّ النِّسَاءِ التي تَلِي ظهور القوم، فَلَمَّا قَضَى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم صَلَاتَهُ جَلَسَ على المنبر، وهو يضحك، فقال: "لِيَلْزَمْ كُلُّ إنسانٍ مُصَلَّاهُ" ثُمَّ قال: "أَتَدْرُونَ لِمَ جَمَعْتُكُمْ؟" قالوا: الله ورسولُهُ أعلمُ. قال: "إِنِّي والله ما جَمَعْتُكُمْ لِرَغْبَةٍ ولا لِرَهْبَةٍ، ولكن جَمَعْتُكُمْ لأَنَّ تَمِيماً الدَّارِيَّ كانَ رَجُلاً نصرانياً، فجاءَ فبايعَ وأسلم، وَحَدَّثَني حديثاً وَافَقَ الحديثَ الذي كنتُ حَدَّثْتُكُمْ عَنْ مَسِيحِ الدَّجَّالِ، حدَّثني أنَّهُ رَكِبَ في سفينةٍ بحريَّةٍ مع ثلاثين رَجُلاً مِنْ لَخْمٍ وَجُذَامٍ، فَلَعِبَ بهم الموجُ شهراً في البحر، ثُمَّ أَرْفَؤُوا إلى جزيرةٍ في البحر حتَّى مغرب الشَّمس، فجلسوا في أَقْرُبِ السَّفينة، فدخلوا الجزيرة، فَلَقِيَتْهُمْ دَابَّةٌ أَهْلَبُ كَثيرُ الشَّعْرِ لا يَدْرُونَ ما قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ مِنْ كثرة الشَعْرِ، فقالوا: وَيْلَكِ ما أنتِ؟ فقالت: أنا الجَسَّاسَةُ، قالوا: وما الجَسَّاسَةُ؟ قالت: أيها القوم انطلقوا إلى هذا الرَّجُلِ في الدَّيْرِ، فإنَّهُ إلى خَبَرِكُمْ بالأشواق. قال: لَمَّا سَمَّتْ لَنَا رَجُلاً فَرِقْنَا مِنْها أن تكون شيطانة. قال: فانطلقنا سِرَاعاً حتَّى دَخَلْنَا الدَّيْرَ، فإذا فيه أَعْظَمَ إنسانٍ رأيناهُ قَطُّ خَلْقاً، وأَشَدُّهُ وِثَاقاً، مَجْمُوعَةٌ يَدَاهُ إلى عُنُقِهِ ما بين رُكْبَتَيْهِ إلى كَعْبَيْهِ بالحَديد، قلنا: وَيْلَكَ ما أنتَ؟ قال: قَدْ قَدَرْتُمْ على خَبَرِي، فأخبروني ما أنتم. قالوا: نحن أناسٌ من العَرَبِ، رَكِبْنَا في سَفينةٍ بحريَّةٍ، فصَادَفْنَا البحرَ حين اغْتَلَمَ، فَلَعِبَ بِنَا المَوْجُ شَهْراً، ثُمَّ أَرْفَأَنَا إلى جَزِيرَتِكَ هذه، فَجَلَسْنَا في أَقْرُبِهَا، فَدَخَلْنَا الجزيرة، فَلَقِيَتْنَا دَابَّةٌ أهلبُ كثيرُ الشَعْرِ لا يُدْرَى ما قُبُلُهُ مِنْ دُبُرِهِ مِنْ كثرة الشَّعْرِ، فقلنا: وَيْلَكِ ما أنتِ؟ فقالت: أنا الجَسَّاسَةُ، قلنا: وما الجَسَّاسَةُ؟ قالت: اعْمِدُوا إلى هذا الرَّجُلِ في الدَّيْرِ؛ فإنَّهُ إلى خَبَرِكُمْ بالأشواقِ، فأقْبَلْنَا إليكَ سِرَاعاً، وَفَزِعْنَا منها، وَلَمْ نَأْمَنْ أَنْ تكونَ شيطانة. فقال: أخبروني عن نَخْلِ بَيْسَانَ، قلنا: عَنْ أَيِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ؟ قال: أسألكم عن نخلها هل يُثْمِرُ؟ قلنا له: نعم. قال: أما إِنَّهُ يُوشِكُ أَنْ لا تُثْمِرَ. قال: أخبروني عن بُحَيْرَةِ الطَّبَرِيَّةِ، قلنا: عَنْ أَيِّ شَأْنِهَا تَسْتَخْبِرُ؟ قال: هل فيها ماءٌ؟ قالوا: هي كثيرةُ الماءِ، قال: أما إنَّ ماءَهَا يُوشِكُ أَنْ يَذْهَبَ. قال: أخبروني عن عَيْنِ زُغَرٍ، قالوا: عن أيِّ شأنِهَا تَسْتَخْبِرُ؟ قال: هل في العَيْنِ ماءٌ؟ وهل يزرعُ أهلها بماءِ العَيْنِ؟ قلنا له: نعم هي كثيرة الماء، وأهلها يزرعون من مائها. قال: أخبروني عن نَبِيِّ الأُمِّيِّينَ مَا فَعَلَ؟ قالوا: قَدْ خَرَجَ مِنْ مَكَّةَ وَنَزَلَ يَثْرِبَ، قال: أَقَاتَلَهُ العَرَبُ؟ قلنا: نعم، قال: كيف صَنَعَ بهم؟ فأخبرناهُ أنَّهُ قد ظَهَرَ على مَنْ يَلِيهِ مِنَ العَرَبِ، وأطاعوه. قال لهم:قد كانَ ذلك؟ قلنا: نعم، قال: أما إنَّ ذَاكَ خَيْرٌ لهم أن يطيعوه، وإِنِّي مُخْبِرُكُمْ عَنِّي إِنِّي أَنَا المَسِيحُ، وَإِنِّي أُوشِكُ أَنْ يُؤْذَنَ لي في الخروج، فأخرجُ فأسيرُ في الأرض، فلا أَدَعُ قَرْيَةً إلَّا هَبَطْتُهَا في أربعين ليلةً غَيْرَ مَكَّةَ وَطَيْبَةَ؛ فإنَّهُما مُحَرَّمَتَانِ عَلَيَّ كِلْتَاهُمَا، كُلَّمَا أَرَدْتُ أَنْ أَدْخُلَ واحدةً أو واحداً منهما اسْتَقْبَلَنِي مَلَكٌ بِيَدِهِ السَّيْفُ صَلْتاً يَصُدُّنِي عنها، وإنَّ على كُلِّ نَقْبٍ منها ملائكةً يَحْرُسُونَهَا. قالت: قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، وَطَعَنَ بِمِخْصَرَتِهِ في المنبر: "هذه طَيْبَةُ، هذه طَيْبَةُ، هذه طَيْبَةُ". يعني: المدينة، "ألا هل كُنْتُ حَدَّثْتُكُمْ ذلك؟". فقال النَّاسُ: نعم. "فإنَّهُ أَعْجَبَنِي حَدِيثُ تَمِيمٍ أَنَّهُ وَافَقَ الذي كنتُ أحَدِّثُكُمْ عنه وعن المدينة ومكة، ألا إنَّهُ في بحر الشَّأْمِ أو بحر اليَمَنِ، لا، بل مِنْ قِبَلِ المشرق، ما هو، مِنْ قِبَلِ المشرق، ما هو، مِنْ قِبَلِ المشرق، ما هو" وأومأ بيدِهِ إلى المشرق. قالت: فَحَفِظْتُ هذا مِنْ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم.





2- أخرج أحمد في مسنده (ج45 ص61-62 ح27102) :

حدثنا يونس بنُ محمد، قال: حدثنا حمَّاد -يعني ابنَ سَلَمَة-، عن داود -يعني ابنَ أبي هند-، عن الشعبي
عن فاطمةَ بنتِ قيس أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم جاءَ ذاتَ يوم مُسْرِعاً، فصَعِدَ المنبَرَ، ونوديَ في الناس: "الصَّلاةُ جَامِعَةٌ" فاجتمعَ الناسُ، فقال: "يا أَيُّها النَّاسُ، إِنَّي لَمْ أَدْعُكُمْ لِرَغْبَةٍ نَزَلَتْ، وَلا لِرَهْبَةٍ، ولكِن تَمِيماً الدارِيَّ أَخْبَرَنِي أَنَّ نَفَراً مِنْ أَهْلِ فَلَسْطِينَ رَكِبُوا البَحْرَ، فَقَذَفَتْهُمُ الرِّيحُ إلى جَزِيرَة مِنْ جَزَائِرِ البَحْرِ، فإِذا هُمْ بِدَابَّةٍ أَشْعَرَ، ما يُدْرَى أَذَكَرٌ أَمْ أُنْثَى لِكَثْرَةِ شَعْرِهِ، قالوا: مَنْ أَنْت؟ فقالت: أنا الجَسَّاسَةُ، فقالوا: فأخْبِرِينا، فقالت: ما أنا بِمُخْبِرَتِكُمْ، ولا مُسْتَخْبِرَتِكُمْ، ولكنْ في هذا الدَّيْر رَجُلٌ فَقِيرٌ إِلى أَنْ يُخْبِرَكُمْ، وإِلى أَنْ يَسْتَخْبِرَكُمْ، فَدَخَلُوا الدَّيْرَ، فإِذا رَجُلٌ أَعْوَرُ، مُصَفَّدٌ في الحديد، فقال: مَنْ أَنْتُمْ؟ قلنا: نحنُ العَرَبُ، فقال: هَلْ بُعِثَ فِيكُمُ النَّبيُّ؟ قالوا: نَعَمْ. قال: فهل اتَّبَعَتْهُ العَرَبُ؟ قالوا: نَعَمْ. قال: ذلك خَيْرٌ لهم. قال: فما فَعَلَتْ فَارِسُ، هَلْ ظَهَرَ عليها؟ قالوا: لم يَظْهَرْ عليها بعدُ، فقال: أما إنَّهُ سَيَظْهَرُ عَلَيْها، ثُمَّ قال: ما فَعَلَتْ عَيْنُ زُغَر؟ قالوا: هِيَ تَدَفَّقُ مَلأَى، قال: فَما فَعَلَ نَخْلُ بَيْسانَ، هَلْ أَطْعَمَ؟ قالوا: قد أَطْعَمَ أَوَائِلُهُ. قال: فوثبَ وَثْبَةً حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُفْلِتْ، فقلنا: مَنْ أَنْتَ؟ قال: أَنَا الدَّجَّالُ، أما إنِّي سَأَطَأُ الأَرْضَ كُلَّها غَيْرَ مَكَّةَ وَطَيْبَةَ". فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أَبْشِرُوا يا معْشَرَ المُسْلِمِينَ، هذِهِ طَيْبَةُ لا يَدْخُلُها". يعني الدَّجَّال.
قال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط مسلم.

(10.5 M)PDF


أقول : فأهل السنة يعتقدون أيضاً أنَّ المسيح الدَّجَّال موجودٌ منذ زمن النبي صلى الله عليه وآله، وهو حيٌّ حتى الآن، وإلى أن يظهر في آخر الزمان، فإن قلنا أنه موجودٌ منذ زمن النبي صلى الله عليه وآله لا قبل ذلك، فسيكون عمره على أقل التقادير يقارب 1500 سنة، وهو موجودٌ في جزيرةٍ من جزر البحر، مشدودٌ وثاقه مجموعةٌ يداه إلى عنقه لا يستطيع أن يبرح مكانه، ومع ذلك لم يَرَهُ أحدٌ منذ ذلك الوقت وإلى يومنا هذا.


بعد كلِّ ما تقدَّم نقول : الإشكال على الشيعة الاثني عشرية بطول عمر الإمام المهدي إشكالٌ ساقطٌ جداً بعد كلِّ ما عرضناه، نعم يبقى أمرٌ واحد، وهو أن يقول المخالفون للشيعة أنَّ هذا لم يثبت عندهم، والجواب : أنَّ الشيعة قد ثَبَتَ وتواتر في مصادرهم أنَّ المهدي الذي يظهر في آخر الزمان هو محمد بن الحسن العسكري، وأنه وُلِدَ، كما تواتر عند غيرهم بأنَّ النبي عيسى عليه السلام مازال حياً وأنَّ المسيح الدَّجَّال مازال حياً، فلا يحقُّ لأحدٍ أن يُشنِّع على الشيعة الاثني عشرية بسبب هذا الاعتقاد.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 15-05-2012, 02:25 AM   رقم المشاركة : 247
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


^ ^
^
نعم أخي العزيز عاشق أمير المؤمنين
لا يحقُّ لأحدٍ أن يستهزئ أو يُشنِّع على الشيعة الاثني عشرية بأي حالٍ من الأحوال في مسألة طول عُمر الإمام المهدي المنتظر عليه السلام بعدَ كل هذه الإيضاحات
وأتمنى منك أن تذكُر السبب في غيبتهِ الكُبرى من الروايات الواردة في ذلك ؛ وأتمنى أن تعرِّج على غيبته الصُغرى أيضاً حتى نستفيد
جزاك الله خير الجزاء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 19-05-2012, 12:50 AM   رقم المشاركة : 248
معلومات العضو
عاشق أمير المؤمنين
دعم فني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية عاشق أمير المؤمنين
 

 

إحصائية العضو







عاشق أمير المؤمنين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 74
عاشق أمير المؤمنين will become famous soon enough

 

 

افتراضي


أخي العزيز حاجز الصمت


قبل أن نناقش ما تفضَّلتَ به، لا بدَّ أن نذكر بعض الأمور المترتِّبة على المشاركة السابقة، فقد تبيَّن في المشاركة السابقة أنَّ أهل السنة يعتقدون بأنَّ نبي الله عيسى بن مريم عليه السلام قد رُفِعَ إلى السماء وهو حيٌّ، وأنَّه مازال حياً إلى أن يظهر في آخر الزمان، ويعتقدون كذلك بأنَّ الدَّجَّال موجودٌ في جزيرة من جزر البحر، وأنه مازال حياً منذ زمن النبي صلى الله عليه وآله وإلى أن يظهر في آخر الزمان، ويترتب على هذا :

أنَّ أيَّ شخصٍ يُشكلُ على الشيعة الاثني عشرية في مسألة حياة الإمام المهدي عليه السلام وبقائه لهذه السنين الطويلة، فإنَّه سيردُ عليه الإشكال نفسه في اعتقاده بحياة عيسى عليه السلام وحياة الدَّجَّال.


فمثلاً : لو طَرَحَ شخصٌ من أهل السنة هذا السؤال على الشيعة الاثني عشرية : ما هي الحكمة من غياب الإمام المهدي لهذه الفترة الطويلة؟ فسيقال له : وما هي الحكمة من حياة عيسى عليه السلام وحياة الدَّجَّال؟

وإذا قال : لماذا لم يظهر الإمام المهدي عليه السلام إلى الآن مع كثرة المعتقدين بإمامتِه والمستعدين لنصرتِه؟ فسيقال له : ولماذا لم يظهر عيسى عليه السلام إلى الآن مع كثرة المعتقدين بحياته وظهوره في آخر الزمان وكثرة المسلمين المستعدين لنصرتِه؟ ولماذا لم يظهر الدَّجَّال إلى الآن؟


وإذا قال : إنَّه لا يمكن أن يعيش إنسانٌ لمدة 1200 سنة!!!! فسيقال له : إذا كنتَ تعتقد بحياة شخصٍ لمدة تزيد على 2000 سنة، وتعتقد بحياة شخصٍ آخر لمدة تزيد على 1400 سنة، فكيف لا يمكن أن يعيش شخصٌ ثالث لمدة 1200 سنة؟



وبعد كلِّ ما ذكرناه نذكر مثالاً آخر لشخصٍ آخر يعتقد الشيعة وكثير من أهل السنة بحياتِه إلى الآن، وهو الخضر عليه السلام الذي قَصَّ الله سبحانه وتعالى في كتابه خبره مع النبي موسى عليه السلام.



1- قال النووي في (المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج ج15 ص133-134، كتاب الفضائل، باب من فضائل الخضر عليه السلام، تحقيق خليل مأمون شيحا، دار المعرفة، بيروت، الطبعة السابعة عشر، 1430هـ - 2009م) :

"جمهور العلماء على: أنه حي موجود بين أظهرنا. وذلك متفق عليه عند الصوفية، وأهل الصلاح، والمعرفة، وحكاياتهم في رؤيته، والاجتماع به، والأخذ عنه، وسؤاله وجوابه، ووجوده في المواضع الشريفة، ومواطن الخير، أكثر من أن يحصر، وأشهر من أن يستر. وقال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح: هو حي عند جماهير العلماء، والصالحين، والعامة معهم في ذلك. قال: وإنما شذ بإنكاره بعض المحدثين".

وتجده على هذا الرابط (ج15 ص135-136).

(5.2 M)PDF



أقول : صرَّح اثنان من كبار علماء أهل السنة بأنَّ الخضر عليه السلام حيٌّ، ونَسَبَا هذا الاعتقاد إلى جماهير العلماء، وهما : أبو عمرو بن الصلاح، ومحيي الدين النووي، وهذه ترجمتهما :


قال الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج23 ص140) في ترجمة ابن الصلاح :

"ابنُ الصَّلاح * الإِمامُ الحافظُ العلّامةُ شيخُ الإِسلامِ تقيُّ الدينِ أبو عمرٍو عثمانُ ابنُ المفتي صلاحِ الدينِ عبدِ الرحمانِ بنِ عثمانَ بنِ موسى الكُرْديُّ الشَّهرزوريُّ الموصليُّ الشافعيُّ ، صاحبُ " علومِ الحديثِ ".
مولدُه في سنةِ سبعٍ وسبعينَ وخمسِ مئةٍ".


وقال في (ص141) :

"وأشْغَلَ ، وأفتى ، وجمعَ وألّفَ ، تخرّجَ به الأصحابُ ، وكانَ من كبارِ الأئمةِ".


وقال في (ص142-143) :

"قلتُ : كانَ ذا جلالةٍ عجيبةٍ ، ووقارٍ وهيبةٍ ، وفصاحةٍ ، وعلمٍ نافعٍ ، وكانَ متينَ الدّيانةِ ، سلفيَّ الجُمْلَةِ ، صحيحَ النِّحْلَةِ ، كافّاً عن الخوضِ في مَزلّاتِ الأَقدامِ ، مؤمناً باللهِ ، وبما جاءَ عن الله من أسمائه ونُعوتِه ، حَسَنَ البِزَّةِ ، وافرَ الحرمةِ ، مُعَظَّماً عندَ السّلطانِ ، وقد سَمِعَ الكثيرَ بمرو من محمدِ بنِ إسماعيلَ الموسويِّ ، وأبي جعفرٍ محمدِ بنِ محمدٍ السَّنْجيِّ ، ومحمدِ بنِ عُمَرَ المَسْعوديِّ ، وكانَ قدومُهُ دمشقَ في حدودِ سنةِ ثلاث عشرةَ بعدَ أنْ فرغَ من خُراسانَ والعراقِ والجزيرةِ. وكانَ مع تبحّرِهِ في الفقهِ مُجَوِّداً لما ينقله ، قويَّ المادّة من اللغةِ والعربيةِ ، متفنّناً في الحديث متصوّناً ، مُكِبّاً على العلمِ ، عديمَ النظيرِ في زمانِه ، ولهُ مسألةٌ ليستْ من قواعِدِهِ شذّ فيها وهي صلاة الرَّغائبِ قوّاها ونَصَرها مع أنَّ حديثَها باطلٌ بلا تردّدٍ ، ولكن له إصابات وفضائل".

(9.8 M)PDF



وقال ابن كثير في (البداية والنهاية ج17 ص539-541) في ترجمة النووي في وفيات سنة 676هـ :

"الشيخُ مُحْيي الدينِ النَّوَويُّ ، يحيى بنُ شَرَفِ بنِ مِرَى بنِ حسنِ بنِ حسينِ بن جُمعةَ بنِ حِزامٍ الحِزاميُّ العالمُ ، مُحْيي الدينِ أبو زكريا النَّوويُّ ثم الدمشقيُّ الشافعيُّ العَلَّامةُ ، شيخُ المذهبِ ، وكبيرُ الفقهاءِ في زمانِه ، وُلِد بنَوَى سنةَ إحدى وثلاثين وستِّمائةٍ ، ونَوَى قريةٌ مِن قُرَى حَوْرانَ ، وقد قدِم دمشقَ سنةَ تسعٍ وأربعين ، وقد حفِظ القرآنَ ، فشرَع في قراءةِ "التَّنْبيهِ" ، فيقالُ : إنه قرَأه في أربعةِ أشهرٍ ونصفٍ ، وقرَأ رُبْعَ العِباداتِ مِن "المهذَّبِ" في بقيةِ السنةِ ، ثم لزِم المشايخَ تَصْحيحاً وشرحاً ، فكان يَقْرَأُ في كلِّ يومٍ اثنَيْ عشَرَ درساً على المَشايخِ ، ثم اعْتَنَى بالتَّصْنيفِ ، فجمَع شيئاً كثيراً ، منها ما أكْمَله ، ومنها ما لم يُكْمِلْه ، فمما كمَّل "شرحُ مسلمٍ" و "الرَّوْضةُ" و "المِنْهاجُ" و "الرِّياضُ" و "الأذكارُ" و "التِّبْيانُ" ، و "تَحريرُ التَّنْبيهِ وتَصْحيحُه" ، و "تَهْذيبُ الأسْماءِ واللُّغاتِ" ، و "طَبَقاتُ الفُقهاءِ" وغيرُ ذلك . ومما لم يُتَمِّمْه - ولو كمَل لم يَكُنْ له نَظيرٌ في بابِه - "شرحُ المُهَذَّبِ" الذي سماه "المجموعَ"، وصَل فيه إلى كتابِ الرِّبا ، فأبْدَع فيه وأفاد ، وأحْسَن الانْتِقادَ ، وحرَّر الفقهَ فيه في المذهبِ وغيرِه ، وحرَّر فيه الحديثَ على ما يَنْبَغي ، والغريبَ واللغةَ وأشياءَ مهمةً لا تُوجَدُ إلا فيه ، وقد جعَله نُخْبةً على ما عنَّ له ، ولا أَعْرِفُ في كتبِ الفقهِ أحسنَ منه ، على أنه مُحْتاجٌ إلى أشْياءَ كثيرةٍ تُزادُ فيه وتُضافُ إليه.
وقد كان مِن الزَّهادةِ والعِبادةِ والوَرَعِ والتَّحَرِّي والانْجِماعِ على الناسِ على جانبٍ كبيرٍ، لا يَقْدِرُ عليه أحدٌ مِن الفقهاءِ غيرُه ، وكان يَصومُ الدهرَ ولا يَجْمَعُ بين إدامَيْن ، وكان غالبُ قوتِه ممَّا يَحْمِلُه إليه أبوه مِن نَوَى ، وقد باشَر تَدْريسَ الإقْباليةِ نِيابةً عن ابنِ خَلِّكانَ ، وكذلك ناب في الفَلَكيةِ والرُّكْنيةِ ، وولِي مَشْيخةَ دارِ الحديثِ الأشرفيةِ ، وكان لا يُضَيِّعُ شيئاً مِن أوقاتِه ، وحجَّ في مدةِ إقامتِه بدمشقَ ، وكان يَأْمُرُ بالمعروفِ ويَنْهَى عن المنكرِ للملوكِ وغيرِهم . تُوُفِّي في ليلةِ أربعٍ وعشرين مِن رجبٍ مِن هذه السنةِ بنَوَى ، ودُفِن هناك ، رحِمه اللهُ وعفا عنا وعنه".

(11.4 M)PDF




2- قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج2 ص250) ضمن كلامه عن قصة الخضر :

"وأمّا الخلافُ في وجودِه إلى زمانِنا هذا ، فالجمهورُ على أنّه باقٍ إلى اليومِ ، قِيل : لأنّه دَفَنَ آدمَ بعد خروجِهم من الطُّوفانِ ، فنالَتْه دعوةُ أبيه آدمَ بطولِ الحياةِ. وقيل : لأنّه شَرِبَ مِن عينِ الحياةِ فحَيِيَ.
وذَكَرُوا أخباراً استشهدُوا بها على بقائِه إلى الآنَ ، وسنُورِدُها مع غيرِها ، إن شاءَ اللهُ تعالى ، وبه الثقةُ".

(10.3 M)PDF


أقول : ابن كثير مع كونه لا يعتقد بحياة الخضر عليه السلام ويرى ضعف كل الأخبار التي استشهد بها غيره على حياته، إلا أنه ينسب القول بحياة الخضر عليه السلام إلى الجمهور.




3- قال ابن حجر العسقلاني في (الإصابة في تمييز الصحابة ج3 ص227 رقم2279) في ترجمة الخضر :

"الخَضِرُ صاحبُ موسى عليه السلامُ ، اختُلِفَ في نسبِه وفي كونِه نبِيًّا ، وفي طولِ عمُرِه وبقاءِ حياتِه ، وعلى تقديرِ بقائِه إلى زمنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم وحياتِه بعدَه ، فهو داخِلٌ في تعريفِ الصحابيِّ على أحدِ الأقوالِ ، ولم أرَ من ذكَره فيهم من القدماءِ مع ذهابِ الأكثرِ إلى الأخذِ بما ورَد من أخبارِه في تعميرِه وبقائه ، وقد جمَعتُ من أخبارِه ما انتهى إليَّ علمُه مع بيانِ ما يَصِحُّ من ذلك مما لا يَصِحُّ".


وقال في آخر ترجمته (ص303-304) :

"قلتُ : وذكَر لي الحافظُ أبو الفضلِ بنُ الحسينِ العراقيُّ شيخُنا أن الشيخَ عبدَ اللهِ بنَ أسعدَ اليافعيَّ كان يعتقِدُ أن الخَضِرَ حيٌّ . قال : فذكَرتُ له ما نُقِل عن البخاريِّ والحربيِّ وغيرهما من إنكارِ ذلك ، فغضِب وقال : من قال : إنه مات . غضِبتُ عليه . قال : فقلنا : رجَعنا عن اعتقادِ موتِه . انتهى.
وأدرَكْنا بعضَ من كان يدَّعي أنه يجتمعُ بالخَضِرِ ؛ منهم القاضي علمُ الدينِ البساطيُّ - الذي وَلِيَ قضاءَ المالكيةِ في زمنِ الظاهرِ برقوقٍ".




أقول : ابن حجر العسقلاني أيضاً ليس من القائلين بحياة الخضر عليه السلام، ولكنه مع ذلك ينسب إلى الأكثر القول بحياته.




4- سُئِلَ ابن تيمية (مجموع الفتاوى ج4 ص338-340) :

"هل كان الخضر عليه السلام نبياً أو ولياً ؟ وهل هو حي إلى الآن ؟ وإن كان حياً فما تقولون فيما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "لو كان حياً لزارني" هل هذا الحديث صحيح أم لا؟

فأجاب : -
أما نبوته : فمن بعد مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يوح إليه ولا إلى غيره من الناس ، وأما قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم فقد اختلف في نبوته ، ومن قال إنه نبي : لم يقل إنه سلب النبوة ؛ بل يقول هو كإلياس نبي ؛ لكنه لم يوح إليه في هذه الأوقات ، وترك الوحي إليه في مدة معينة ليس نفياً لحقيقة النبوة ، كما لو فتر الوحي عن النبي صلى الله عليه وسلم في أثناء مدة رسالته.
وأكثر العلماء على أنه لم يكن نبياً ، مع أن نبوة من قبلنا يقرب كثير منها من الكرامة والكمال في الأمة . وإن كان كل واحد من النبيين أفضل من كل واحد من الصديقين كما رتبه القرآن وكما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "ما طلعت الشمس ولا غربت على أحد بعد النبيين والمرسلين أفضل من أبي بكر الصديق" وروي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال "إن كان الرجل ليسمع الصوت فيكون نبياً".
وفي هذه الأمة من يسمعه ويرى الضوء وليس بنبي ؛ لأن ما يراه ويسمعه يجب أن يعرضه على ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم ، فإن وافقه فهو حق ، وإن خالفه تيقن أن الذي جاء من عند الله يقين لا يخالطه ريب ولا يحوجه أن يشهد عليه بموافقة غيره.
وأما حياته : فهو حي . والحديث المذكور لا أصل له ، ولا يعرف له إسناد ، بل المروي في مسند الشافعي وغيره : أنه اجتمع بالنبي صلى الله عليه وسلم ، ومن قال إنه لم يجتمع بالنبي صلى الله عليه وسلم فقد قال ما لا علم له به ، فإنه من العلم الذي لا يحاط به.
ومن احتج على وفاته بقول النبي صلى الله عليه وسلم : "أرأيتكم ليلتكم هذه فإنه على رأس مائة سنة لا يبقى على وجه الأرض ممن هو عليها اليوم أحد" فلا حجة فيه ، فإنه يمكن أن يكون الخضر إذ ذاك على وجه الأرض.
ولأن الدجال - وكذلك الجساسة - الصحيح أنه كان حياً موجوداً على عهد النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو باق إلى اليوم لم يخرج ، وكان في جزيرة من جزائر البحر.
فما كان من الجواب عنه كان هو الجواب عن الخضر ، وهو أن يكون لفظ الأرض لم يدخل في هذا الخبر ، أو يكون أراد صلى الله عليه وسلم الآدميين المعروفين ، وأما من خرج عن العادة فلم يدخل في العموم كما لم تدخل الجن ، وإن كان لفظاً ينتظم الجن والإنس . وتخصيص مثل هذا من مثل هذا العموم كثير معتاد . والله أعلم".

(8.7 M)PDF



ملاحظة : ذكرنا هذه الفتوى لابن تيمية للاطلاع على ما ذكره من أدلة حول حياة الخضر عليه السلام وردِّه على من قال بوفاته، ولكن لا بدَّ من الإشارة إلى أنه أنكر حياة الخضر في مواضع أخرى، ومنها ما قاله (مجموع الفتاوى ج27 ص100) : "والصواب الذي عليه المحققون أنه ميت ، وأنه لم يدرك الإسلام ، ولو كان موجوداً في زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لوجب عليه أن يؤمن به ، ويجاهد معه ، كما أوجب الله ذلك عليه وعلى غيره ، ولكان يكون في مكة والمدينة...".

(7.9 M)PDF



ونقل عنه تلميذه ابن قيم الجوزية في (المنار المنيف في الصحيح والضعيف ص64 طبعة دار عالم الفوائد) : "وسُئل عنه شيخ الإسلام ابن تيمية فقال : لو كان الخَضر حيًّا لوجب عليه أن يأتي النبي صلى الله عليه وسلم، ويجاهد بين يديه ويتعلّم منه، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم بدر: "اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تُعبد في الأرض". وكانوا ثلاث مئة وثلاثة عشر رجلاً معروفين يأسمائهم وأسماء آبائهم وقبائلهم، فأين كان الخَضر حينئذ؟".




ونقل عنه تلميذه ابن عبد الهادي المقدسيّ في (العقود الدُّرِّيَّة في ذكر بعض مناقب شيخ الإسلام ابن تيمية ص91 طبعة دار عالم الفوائد) عند ذكره لمؤلفات شيخه ابن تيمية : "وجواب في الخضر هل مات أو هو حي؟ واختار أنه مات".


وهذا هو ما يعتقد به السلفية، وهو القول بوفاة الخضر عليه السلام وأنه لم يُدرك زمن النبي صلى الله عليه وآله فضلاً عن حياته إلى يومنا هذا.



وبعد كلِّ ما ذكرناه، نتوصَّل إلى هذه النتيجة : أنَّ القول بحياة الخضر عليه السلام إلى آخر الزمان هو قول جماهير العلماء حسب ما نقله ابن الصلاح والنووي وابن كثير وابن حجر العسقلاني، وإذا رجعنا إلى تاريخ الخضر عليه السلام، فسنجد أنه كان معاصراً لنبي الله موسى عليه السلام، فإذا قلنا أنَّ عيسى عليه السلام مضى على ولادته أكثر من 2000 سنة، وأنَّ أمَّه الطاهرة مريم بنت عمران يصل نسبها إلى نبي الله داود بواسطة 17 رجلاً من آبائها على قول، وعلى قولٍ آخر بواسطة 25 رجلاً من آبائها.


قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج2 ص417-418) :

"ثم ذَكَرَ فَضْلَ هذا البيتِ الطَّاهِرِ الطَّيِّبِ ، وهم آلُ عِمْرَانَ ، والمُرادُ بِعِمْرانَ هذا ، والدُ مريمَ عليهما السّلامُ ، قال محمدُ بنُ إسحاقَ : وهو عِمْرانُ بنُ باشمَ بنِ أمونَ بنِ منشا بنِ حزقيا بنِ أحزيقَ بنِ موثمَ بنِ عزاريا بنِ أمصيا بنِ ياوشَ بنِ أحزيهو بنِ يارمَ بنِ يهفاشاطَ بنِ أيش بنِ أبانَ بنِ رحبعامَ بنِ سليمانَ بنِ داودَ.
وقال أبو القاسم ابنُ عساكرَ : مريمُ بنتُ عِمْرانَ بنِ ماتانَ بنِ اليعازر ابنِ اليودِ بنِ أجبنَ بنِ صادوقَ بنِ عيازورَ بنِ الياقيمِ بنِ أيبودَ بنِ زربائيلَ بنِ شالتانَ بنِ يوحنيا بنِ برستيا بنِ آمونَ بنِ ميشا بنِ حزقيلَ بنِ أجازَ بنِ يوثامَ بنِ عزريا بنِ بورامَ بنِ بوسافاطَ بنِ أسا بنِ أبيا بنِ رخيعمَ بنِ سليمانَ بنِ داودَ ، عليه السلامُ . وفيه مُخالَفَةٌ لما ذَكَرَه محمدُ بنُ إسحاقَ ، ولا خِلَافَ انَّها مِن سُلالةِ داودَ ، عليه السَّلامُ ، وكان أبوها عمرانُ صاحبَ صَلاةِ بني إسرائيلَ في زمانِه".



إذاً فهناك فاصلٌ زمنيٌّ كبير بين عيسى عليه السلام وبين جدِّه داود عليه السلام، وقد قال ابن كثير في نسب داود عليه السلام في (البداية والنهاية ج2 ص300) : "هو داودُ بنُ إيشا بنِ عُوَيدَ بنِ باعزَ بنِ سلمونَ بنِ نحشونَ بنِ عويناذبَ بنِ إرمَ بنِ حصرونَ بنِ فارصَ بنِ يهوذا بنِ يعقوبَ بنِ إسحاقَ بن إبراهيمَ الخليلِ ، عبدُ اللهِ ونبيُّه وخليفتُه في أرضِ بيتِ المقدسِ".


أقول : حسب ما ذكره ابن كثير نجد أنَّ بين داود عليه السلام وبين جدِّه يعقوب عليه السلام 10 آباء.



وقال ابن كثير في (البداية والنهاية ج2 ص31) في نسب موسى عليه السلام : "وهو موسى بنُ عمرانَ بنِ قاهثَ بنِ عازرَ بنِ لَاوِي بنِ يعقوبَ بنِ إِسحاقَ بنِ إبراهيمَ ، عليهم السلامُ".

وحسب ما ذكره في نسب موسى عليه السلام نجد أنَّ بين موسى وبين جدِّه يعقوب عليه السلام 4 آباء فقط.



وأخيراً نذكر ما وصلنا إليه في نقاط :

1- عُمُر النبي عيسى عليه السلام يتجاوز 2000 سنة.

2- أنَّ عيسى عليه السلام يصل نسبُه إلى داود عليه السلام بواسطة 17 أو 25 جداً إضافةً إلى أمِّه مريم عليها السلام.

3- أنَّ داود عليه السلام يصل نسبه إلى يعقوب عليه السلام بواسطة 10 آباء، بينما يصل نسب موسى عليه السلام إلى يعقوب عليه السلام بواسطة 4 آباء، فبَيْنَ موسى عليه السلام وبين داود عليه السلام فترة زمنية طويلة.

4- أنَّ الخضر عليه السلام كان معاصراً لموسى عليه السلام، أي أنَّه كان حياً قبل عيسى عليه السلام بسنواتٍ طويلةٍ جداً، وعيسى عليه السلام يتجاوز عُمُره 2000 سنة.


فكم هو عُمُر الخضر عليه السلام؟؟؟؟



ونجد أيضاً أنَّ المُنكرين لحياة الخضر عليه السلام يناقشون مسألة حياة الخضر (الذي قد يتجاوز عُمُره 3000 سنة) مع من يعتقدون بها مناقشةً عاديةً دون استخفاف أو تجريح أو استهزاء، بينما نجدهم في نقاشهم مع الشيعة الاثني عشرية في مسألة حياة الإمام المهدي عليه السلام (الذي لم يصل عمُرُه إلى 1200 سنة) يتجاوزون النقاش، ويصلون إلى مرحلة الاستهزاء والرمي بالجهل والخرافة والهذيان وغيرها من الألفاظ!!!!



الخلاصة : أنَّ الخضر عليه السلام حيٌّ من زمن موسى عليه السلام إلى يومنا هذا عند جماهير العلماء كما صرَّح بذلك ابن الصلاح والنووي وابن كثير وابن حجر العسقلاني، هذا مُضافاً إلى حياة عيسى عليه السلام والدَّجَّال، وهذه أمثلةٌ للناس لكي لا يستوحشوا من فكرة غيبة الإمام المهدي عليه السلام وطول عُمُره.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 19-05-2012, 01:09 AM   رقم المشاركة : 249
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


أسأل الله أن يكتُبَ أجركَ وأن يُعلي قدرك أخي العزيز عاشق أمير المؤمنين على هذا الطرح القيِّم الذي يُدحِض جميع تلك الدعاوي وجميع تلك الاستهزاءات المتعلِّقة في طول عُمر الإمام المهدي عليه السلام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 01-06-2012, 09:52 PM   رقم المشاركة : 250
معلومات العضو
عاشق أمير المؤمنين
دعم فني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية عاشق أمير المؤمنين
 

 

إحصائية العضو







عاشق أمير المؤمنين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 74
عاشق أمير المؤمنين will become famous soon enough

 

 

افتراضي


المحور السادس : هل غاب مهدي الاثني عشرية في السرداب؟


ادَّعى الكثيرون من خصوم الشيعة الاثني عشرية أنَّ الاثني عشرية يعتقدون بغيبة الإمام المهدي عليه السلام في السرداب، وأنَّه باقٍ في السرداب إلى أن يأذن الله عزَّ وجلَّ بظهوره، وأنهم ينتظرون ظهوره من السرداب الذي ما زال حياً فيه.





قال ابن تيمية في (منهاج السنة ج1 ص44-46) :

"ومن حماقاتهم أيضاً أنهم يجعلون للمنتظر عدة مشاهد ينتظرونه فيها، كالسرداب الذي بسامرَّا الذي يزعمون أنه غائب فيه، ومشاهد أخر. وقد يقيمون هناك دابة - إما بغلاً وإما فرساً [وإما غير ذلك] - ليركبها إذا خرج، ويقيمون هناك إمام في طرفي النهار وإما في أوقات أخر من ينادي عليه بالخروج: يا مولانا اخرج [يا مولانا اخرج]. ويشهرون السلاح ولا أحد هناك يقاتلهم. وفيهم من يقوم في أوقات الصلاة دائماً لا يصلي خشية أن يخرج وهو في الصلاة، فيشتغل بها عن [خروجه] وخدمته، وهم في أماكن بعيدة عن مشهده كمدينة النبي صلى الله عليه وسلم، إما في العشر الأواخر من [شهر] رمضان وإما في غير ذلك، يتوجهون إلى المشرق وينادونه بأصوات عالية يطلبون خروجه.
ومن المعلوم أنه لو كان موجوداً وقد أمره الله بالخروج، فإنه يخرج سواء نادوه أو لم ينادوه، وإن لم يؤذن له فهو لا يقبل منهم، وأنه إذا خرج فإن الله يؤيده ويأتيه بما يركبه وبمن يعينه وينصره، لا يحتاج إلى أن يوقف [له] دائماً من الآدميين من ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً".

(9.6 M)PDF




إذاً فقد ادَّعى ابن تيمية على الشيعة الاثني عشرية عدة أمور منها :


1- أنهم يجعلون للمنتظر عدة مشاهد ينتظرونه فيها ومنها سرداب سامراء.

2- أنهم يزعمون أنه غائب في سرداب سامراء بالتحديد.

3- أنهم يقيمون عند سرداب سامراء وغيره من المشاهد دابة ليركبها المهدي إذا خرج.

4- أن منهم من لا يصلي خشية أن يخرج المهدي فينشغل بصلاته عن خدمته.


وكل هذا كذبٌ محضٌ لا دليل عليه من كتب الشيعة ومصادرهم المعتبرة وسيرة علمائهم وعوامهم، وهو لا يوجد إلا في قاموس أكاذيب ابن تيمية وافتراءاته.


ولم يقف الأمر عند ابن تيمية وحده، بل تتابع تلامذته ومؤيدوه على ترويج هذه الكذبة تقليداً له :



1- قال ابن قيِّم الجوزية في (المنار المنيف في الصحيح والضعيف ص153 طبعة دار عالم الفوائد) :

"قول رابع: وهو أن المهدي هو محمد بن الحسن العَسكري المُنتظر، من ولد الحسين بن علي، لا من ولد الحسن، الحاضر في الأمصار، الغائب عن الأبصار، الذي يورث العصا، ويختم الفضا، دخل سِرداب سامِرّاء طِفلاً صغيراً من أكثر من خمس مئة سنة، فلم تَره بَعدَ ذلك عَين، ولم يُحَسّ فيه بخبر [ولا] أثر، وهم ينتظرونه كل يوم، ويقفون بالخيل على باب السّرداب، ويَصيحون به أن يَخرج إليهم: أُخرج يا مولانا، أخرج يا مولانا، ثم يرجعون بالخيبة والحرمان، فهذا دأبهم ودأبه، ولقد أحسن من قال فيهم:

مَا آنَ لِلسِّرْدَابِ أَنْ يَلِدَ الَّذِي *** كَلّمتُمُوهُ بِجَهْلِكُمْ مَا آنَا
فَعَلَى عُقُولِكُمُ العَفَاء فَإِنَّكُم *** ثَلَّثْتُمُ العَنْقَاءَ وَالغِيلانَا

ولقد أصبح هؤلاء عاراً على بني آدم، وضُحكة يَسخر منهم كل عاقل".





2- قال الذهبي في (سير أعلام النبلاء ج13 ص121) :

"قلت: ويَزْعُمون أن محمداً دخل سِرْداباً في بَيْتِ أبيه، وأُمُّه تَنظرُ إليه، فَلَمْ يَخرجْ إلى السَّاعة منه ، وكانَ ابنَ تِسْع سِنين . وقيل دون ذلك".

(8.8 M)PDF



وقال في (تاريخ الإسلام ج6 ص69 ، تحقيق بشار عواد معروف، دار الغرب الإسلامي) في ترجمة الإمام الحسن العسكري :

"وأما ابنه محمد بن الحسن الذي يدعوه الرافضة القائم الخَلَف الحُجة، فَولِد سنة ثمانٍ وخمسين، وقيل: سنة ستٍّ وخمسين. عاشَ بعد أبيه سنتين ثم عُدِم، ولم يُعلَم كيف مات، وأمُّهُ أم ولد. وهم يدَّعون بقاءه في السِّرْداب من أربع مئة وخمسين سنة، وأنه صاحب الزَّمان، وأنه حي يعلم عِلمَ الأولين والآخرين، ويعترفون أن أحداً لم يَرَه أبداً، فنسأل الله أن يُثَبِّت علينا عقولنا وإيماننا".

http://goo.gl/bHkhSm




3- قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج12 ص315) :

"وقد ذَهب طائفةٌ مِن الرافضةِ إلى إمامتِه، وأنه يُنْتظَرُ خروجُه في آخرِ الزمانِ ، كما يَنتظِرُ طائفةٌ أخرى منهم الحسنَ بن محمدٍ العسكريِّ، الذي يخرُجُ في زعمِهم مِن سِردابِ سامَرَّا ، وهذا مِن خُرافاتِهم وهذيانِهم وجهلِهم وضلالِهم وبهتانِهم، وسنزيدُ ذلك وضوحاً في موضعِه إن شاء الله".

(10.9 M)PDF




وقال في (ج19 ص55) تحت عنوان (فصلٌ في ذكرِ المهديّ الذي يكونُ في آخرِ الزَّمَانِ) :

"وهو أحدُ الخلفاءِ الراشدين ، والأئمَّةِ المهديِّين ، وليس هو بالمنتظَرِ الذي تزعُمُ الرافضةُ، وتَرْتَجي ظُهُورَه مِن سِرْدابِ سَامَرَّا، فإنَّ ذلك ما لا حقيقة له، ولا عينَ، ولا أثرَ، ويزعُمون أنَّه محمدُ بنُ الحسنِ العسكريِّ، وأنَّه دخَل السردابَ وعُمُرُه خمسُ سنينَ".

(8.3 M)PDF





4- قال محمد بن عبد الوهاب إمام السلفيين في رسالته (الرد على الرافضة ص86-87 ، طبعة دار الآثار، صنعاء، اليمن، الطبعة الأولى، 1427هـ - 2006م) :

"قيل: إن سبب جمعهم بين الظهرين والمغربين طول الدهر مع اختيار التأخير فيهما هو أنهم ينتظرون القائم المختفي في السرداب ليقتدوا به؛ فيؤخرون الظهر إلى العصر إلى قريب غروب الشمس، فإذا يئسوا من الإمام واصفرت الشمس وصارت بين قرني شيطان نقروا عند ذلك كنقر الديك، فصلوا الصلاتين من غير خشوع ولا طمأنينة فرادى من غير جماعة، ورجعوا خائبين خاسرين.
نسأل الله العفو والعافية، وقد صاروا بذلك وبوقوفهم بالجبل على ذلك السرداب وصياحهم بأن يخرج إليهم أضحوكة لأولي الألباب، ولقد أحسن القائل شعراً:
ما آن للسرداب أن يلد الذي *** كلفتموه بجهلكم ما آنا
فعـــلى عقــــولكم العَفَــاءُ فإنكم *** ثلثــتم العنقــــاء والغيلانــــا".



أقول : لاحظ الدعاوى التي جاء بها محمد بن عبد الوهاب :

1- أنَّ الشيعة يجمعون بين صلاتي الظهر والعصر وبين صلاتي المغرب والعشاء جمع تأخير لأنهم ينتظرون القائم المختفي في السرداب ليقتدوا به.

2- أنهم إذا جاء آخر وقت الصلاة ويئسوا من ظهور الإمام نقروا عند ذلك كنقر الديك، فصلوا الصلاتين من غير خشوع ولا طمأنينة فرادى من غير جماعة.

3- أنهم بوقوفهم على ذلك الجبل وصياحهم بأن يخرج إليهم الإمام صاروا أضحوكة لأولي الألباب.



والعجيب أنَّ محقق هذه الرسالة أبو بكر عبد الرَّزَّاق بن صالح بن علي النّهمي قال في حاشية الصفحة نفسها : "هو مهديهم المزعوم محمد بن الحسن العسكري يقولون: إنه دخل السرداب وعمره أربع سنوات، ولن يخرج إلا في آخر الزمان، فيملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت ظلما وجورا، كذا زعموا وهو خرافة، فقد ذكرت كتب التاريخ أن إمامهم الحادي عشر الحسن العسكري ليس له عقب البَتَّةَ..".






5- قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين في (شرح العقيدة السَّفارينية ص451-452) :

"ولكن هذا المهدي ليس مهدي الرافضة الذي ينتظرونه، فإنهم ينتظرون مهدياً يخرج من سرداب سامراء، يدعون أنه اختفى عن الحروب التي حصلت في زمن علي بن أبي طالب رضي الله عنها وما بعدها، فاختفى في هذا السرداب، وأنه مادام مغلوباً لا يستطيع أن ينفذ ما أراد فإنه مختفٍ، ولهذا تجدهم في أدعيتهم يقولون: فرج الله كربته وأزال غربته، كربته: لأنه مكروب بهذا السرداب، غربته: لأنه غريب في هذا السرداب.
ويُقال: إنهم كلما طلعت الشمس أرسلوا فارساً على فرس معه خبز وماء وعسل ولبن، يقف عند باب هذا السرداب يدعو مولاه المهدي لعله يخرج فيفطر على هذا الخبز والعسل والماء، فإذا أفطر فالفرس مهيأ معه السيف ومعه الرمح يعتم ويركب وتُفتح له الدنيا باباً باباً، حتى يملك مشارق الأرض ومغاربها.
هم ينتظرون ذلك، ولكن هذا ليس بصحيح، وكيف يمكن لشخص أن يبقى في هذا السرداب لا يُعلم عنه؟! لا يأتيه أكل ولا شرب ولا شيء! كيف يبقى هذه المدة؟! ويعللون لذلك بقولهم: إن الله على كل شيء قدير، وهذا الرجل ولي مجاب الدعوة، ما في الكون حبة ولا ذرة تتحرك أو تسكن إلا بعد علمه، وهو يعلم ما كان وما يكون وما سيكون لو كان كيف يكون، يعلم كل شيء، وتُعرض عليه جميع المقدّرات اليومية.
وإن المتأمل في ذلك يجد أن هذه العقول لا قيمة لها...".

http://goo.gl/d9Pk4



أقول : زاد الشيخ العثيمين على إمامه ابن تيمية :

1- أن الشيعة يقولون أنه اختفى من الحروب التي حصلت في زمن علي بن أبي طالب عليه السلام!!!!

2- أنهم يعتقدون أنه مكروب بهذا السرداب، وغريب في هذا السرداب.!!!!

وقد كان ينبغي على الشيخ العثيمين - وهو شخص عاش في القرن الحادي والعشرين الذي تطورت فيه وسائل العلم والمعرفة وأصبح من السهل الاطلاع على عقائد أي فرقةٍ - أن يرجع إلى مصادر الشيعة الاثني عشرية، لا أن ينقل كذب إمامه ابن تيمية دون الرجوع إلى أقوال علماء الشيعة.





6- قال الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين في (الرياض الندية على شرح العقيدة الطحاوية ج5 ص56-57) :

"والرافضة عندما يدّعون أن الأئمّة الاثني عشر هم أئمّتهم، نقول: نعم، عليّ رضي الله عنه له خلافة، وهو من الخلفاء الراشدين، أمّا الحسن رضي الله عنه فليس له خلافة إنّما استولى ستّة أشهر، ثمّ تنازل لمعاوية رضي الله عنه، وكذلك الحسين رضي الله عنه فلم يتمّ له ولاية، وإنّما وعده أهل العراق أن يبايعوه، ثمّ لمّا جاءهم قُتل. أمّا ولده الذي هو علي بن الحسين زين العابدين، فهو عالم من العلماء، ولكن لم يكن له ولاية، وهكذا أولاده الذين تسلسلوا منه... إلى أن كان آخرهم الحسن بن محمد العسكري هو آخر السلسلة الذين هم من زين العابدين، وهو ليس له ولد! ولمّا كان إماماً عند الرافضة، جعلوا له ولداً، ولكن جعلوه مختفياً، وأنّ اسمه محمّد بن الحسن، وأنّه سيخرج من سرداب سامرّاء. وقد ذكرنا شيئاً من الكلام عن هذا المنتظر".

(9.0 M)PDF





7- قال الشيخ صالح الفوزان في (الإرشاد إلى صحيح الاعتقاد ص232 ، طبعة مكتبة دار المنهاج، الرياض، المملكة العربية السعودية، الطبعة الثانية، 1431هـ) :

"والطرف الثاني: من يغالي في أمر المهدي من الطوائف الضالة، حتى ادعت كل طائفة لزعيمهم أنه المهدي المنتظر؛ فالرافضة تدعي أن المهدي هو إمامهم المنتظر الذي ينتظرون خروجه من السرداب، ويسمونه: محمد بن الحسن العسكري، دخل سرداب سامُرّا طفلاً صغيراً منذ أكثر من ألف سنة، وهم ينتظرون خروجه!".

وتجده على هذا الرابط (ص170).

(5.4 M)PDF





8- قال الدكتور محمد بن إبراهيم الحمد في (عقيدة أهل السنة والجماعة مفهومها - خصائصها - خصائص أهلها ص25-26 ، دار ابن خزيمة، الطبعة الثانية، 1419هـ - 2008م) :

"وإذا أنعمنا النظر في عقائد الفرق الضالة - وجدنا أنها تحتوي على المستحيلات؛ فالرافضة يرون أن القرآن العظيم الذي بين أيدي المسلمين، والذي تكفل الله - عز وجل - بحفظه يرون أنه ناقص ومحرف، وأن القرآن الكامل مع الغائب المنتظر الذي سيخرج في آخر الزمان من سرداب سامراء! انظر أولاً إلى خرافة السرداب، ثم انظر إلى قولهم: إن القرآن الكامل مع الغائب المنتظر الذي سيخرج آخر الزمان".








ردود علماء الشيعة على أكذوبة السرداب


1- قال الشيخ علي بن عيسى الإربلي في (كشف الغمة ج4 ص230، ترجمة الإمام المنتظر، الباب الخامس والعشرون، مركز الطباعة والنشر للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام، 1426هـ) :

"فأمّا قوله: "إنّ المهدي عليه السلام في سِرداب"؛ وكيف يمكن بقاؤه من غير أحد يقوم بطعامه وشرابه؟ فهذا قول عجيب وتصوّر غريب، فإنّ الذين أنكروا وجوده عليه السلام لا يوردون هذا، والذين يقولون بوجوده لا يقولون إنّه في سِرداب، بل يقولون إنّه حيّ موجود يحلّ ويرتحل، ويطوّف في الأرض ببيوت وخِيَمٍ وخَدَمٍ وحشمٍ وإبل وخيل وغير ذلك، وينقلون قصصاً في ذلك وأحاديث يطول شرحها".




2- ذكر السيد محسن الأمين هذه الشبهة وفنَّدها في كتابه (أعيان الشيعة ج2 ص620 ، دار التعارف للمطبوعات، بيروت، الطبعة الخامسة، 1418هـ - 1998م) :

"كيف يمكن أن يكون شخص حي بجسمه الحيواني موجوداً في سرداب يرى الناس ولا يرونه ومن الذي يأتيه بطعامه وشرابه ويقوم بحوائجه (والجواب) إن هذا جهل ممن يرى أن الشيعة تعتقد وجود المهدي في سرداب بسر من رأى يرى الناس ولا يرونه فإن ذلك لا أصل له ولا يعتقده ذو معرفة من الشيعة بل الشيعة تعتقد بوجود المهدي حياً في هذه الدنيا يرى الناس ويرونه ولا يعرفونه وقد رفع مولانا الصادق (ع) في الأحاديث السابقة المروية عنه في المهدي (ع) استبعاد ذلك بأن أخوة يوسف تاجروه وبايعوه وخاطبوه وهم إخوته فلم يعرفوه (قال (ع)): وما تنكر هذه الأمة أن يكون الله يفعل بحجته ما فعل بيوسف أن يكون يسير في أسواقهم ويطأ بسطهم وهم لا يعرفونه حتى يأذن الله عز وجل أن يعرفهم نفسه كما أذن ليوسف...".





3- قال العلامة الأميني في موسوعته (الغدير في الكتاب والسنة والأدب ج3 ص423-424 مؤسسة دائرة معارف الفقه الإسلامي، الطبعة الثالثة، 1425هـ - 2005م) رداً على أحد المفترين :

"وفرية السرداب أشنع وإن سبقه إليها غيره من مؤلِّفي أهل السنّة، لكنّه زاد في الطنبور نغمات بضمِّ الحمير إلى الخيول، وادِّعائه اطِّراد العادة في كلِّ ليلة واتِّصالها منذ أكثر من ألف عام، والشيعة لا ترى أنَّ غيبة الإمام في السرداب، ولا هم غيّبوه فيه ولا أنَّه يظهر منه، وإنَّما اعتقادهم المدعوم بأحاديثهم أنَّه يظهر بمكّة المعظّمة تجاه البيت، ولم يقل أحدٌ إنَّه مغيب ذلك النور، وإنّما هو سرداب / دار الأئمّة بسامرّاء، وإنَّ من المطّرد إيجاد السراديب في الدور وقايةً من قائظ الحرّ، وإنَّما اكتسب هذا السرداب بخصوصه الشرف الباذخ لانتسابه إلى أئمّة الدين، وأنّه كان مبوّأً لثلاثة منهم كبقيّة مساكن هذه الدار المباركة، وهذا هو الشأن في بيوت الأئمّة ومشرِّفهم النبيُّ الأعظم في أيّ حاضرة كانت، فقد أذن الله أن تُرفع ويذكر فيها اسمه.
وليت هؤلاء المتقوّلين في أمر السرداب اتّفقوا على رأي واحد في الأكذوبة، حتى لا تلوح عليها لوائح الافتعال فتفضحهم، فلا يقول ابن بطّوطة في رحلته (2/198): إنَّ هذا السرداب المنوّه في الحلّة، ولا يقول القرماني في أخبار الدول: إنّه في بغداد، ولا يقول الآخرون: إنّه بسامرّاء، ويأتي القصيميّ من بعدهم فلا يدري أين هو، فيطلق لفظ السرداب ليستر سوأته".




4- قال الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني في (منتخب الأثر في الإمام الثاني عشر ص461، الفصل الرابع، الباب الأول، مؤسسة السيدة المعصومة سلام الله عليها، قم، الطبعة الأولى، 1419هـ) :

"من مخاريق بعض العامة وافترائاتهم نسبتهم إلى الشيعة اعتقاد أن القائم عليه السلام غاب في السرداب وأنه بعد غيبته باق فيه، ولم يخرج منه إلى الآن ولم يره أحد وأنه يخرج منه والشيعة ينتظرون خروجه منه حتى قال ابن حجر في الصواعق: ولقد أحسن القائل: ما آن للسرداب أن يلد الذي الخ أقول: قال الله تعالى: إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون، أيها العلماء، أيها القرّاء، يا أهل الإنصاف، هذه كتب علماء الإمامية من عصر الغيبة بل قبلها إلى زماننا بين أظهركم وأيديكم فانظروا فيها حتى تقفوا على شدة التعصب والعناد وانظروا فيها حتى تعرفوا قيمة هذه الافترائات، وانظروا فيها حتى تعلموا أنه ليس لهذا البهتان أثر في كتاب واحد من أصاغر علماء الشيعة فضلاً عن أكابرهم وأعيانهم كالكليني والصدوق والنعماني والمفيد والشيخ والسيدين المرتضى والرضي والعلاّمة وغيرهم. انظروا فيها حتى تقفوا على ما هو السبب الوحيد لافتراق كلمة هذه الأمة والمانع الفذ عن تقريبهم وتوحيد كلمتهم، ولعمر الحق إن لمثل هذا البهتان تقشعر الجلود وتندهش العقول. رجال يعدون أنفسهم من العلماء ومن أهل التثبت والتحقيق ومن المسلمين ثم يأتون بكذبة وببهتان على طائفة عظيمة من المسلمين فيهم في كل عصر وجيل ألوف من العلماء والحكماء والأدباء والشعراء والمتكلمين وأهل التصنيف والتأليف وأكابر كل فن فيعرفون منها ميزان علمهم ومبلغ همهم نعوذ بالله ممّا تزل به الأقلام والألباب.
نعم لو جعلنا كتب الإمامية قديماً وحديثاً تجاه نظرنا لوجدناها مشحونة بروايات وأحاديث وحكايات كلها يكذب هذه المخاريق والمجعولات".





5- قال الشيخ باقر شريف القرشي في كتابه (حياة الإمام المنتظر ص17-18 ، الناشر: مجمع الذخائر الإسلامية، الطبعة الأولى، 1427هـ) :

"واتُّهمت الشيعة في غير إنصاف ، وألصقت بها أكاذيب سخيفة في شأن عقيدتها بالإمام المنتظر ، فقد قالوا : إنّها تعتقد أنّ الإمام غاب في السرداب الكائن في بيته في (سامرّاء) ، وأنّهم يتوقّعون خروجه منه ، وقالوا أيضاً : إنّهم يأتون إلى سرداب خاصّ في بابل يترقّبون خروجه منه ، إلى غير ذلك في سخف القول وأباطيله".


إلى أن قال : "وتعتقد الشيعة اعتقاداً صريحاً بأنّ الإمام المنتظر عليه السلام لا يظهر من السرداب الذي في (سامرّاء) ولا غاب فيه ، وإنّما يظهر في وضح النّهار في (مكّة المكرّمة) ، وفي الكعبة المشرّفة، كما ظهر من تلك البقعة المقدّسة جدّه الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله ، وسنتحدّث عن هذه الجهة في غضون هذا الكتاب".



ونقل بعض أقوال المفترين على الشيعة كابن تيمية وغيره وأعقبها بكلمات بعض علماء الشيعة في نفي هذه الفرية ثم قال في (ص140) : "إنّ غيبة الإمام المنتظر عليه السلام في السرداب أُسطورة لم يقل بها أحد من الشيعة منذ فجر تاريخهم حتّى يوم الناس هذا، وإنّما افتعلها خصومهم والحاقدون عليهم".



النتيجة : أنَّ قضية غيبة الإمام المهدي عليه السلام في السرداب وظهوره من هذا السرداب ما هي إلا أكذوبة وأسطورة افتراها خصوم الشيعة الاثني عشرية ولم يقل بها أحدٌ منهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 02-06-2012, 08:09 AM   رقم المشاركة : 251
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


للأسف الشديد أن أغلب علماء ومشايخ السلفية إلى الآن لازالوا يعتقدون أن الإمام المهدي المنتظر عليه السلام موجود ومختبئ في سرداب سامراء , معتمدين في ذلك على المُفتري الأول في هذه المسألة ( ابن تيمية ) ومن نهج منهجه من طلابه وطلاب العِلم قديماً وحديثاً
وأنا بدوري أتعجب إلى الآن من المشايخ في عصرنا هذا من عدم إنصافهم وقول الحق في هذه المسألة
وهذا من الحقد على الشيعة والله المستعان
بارك الله فيك أخي العزيز عاشق أمير المؤمنين , وجعل كل ما ذكرته شاهداً لكَ لا عليك ولجميع القراء الكرام مثل ذلك
تحياتي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 04-06-2012, 12:00 AM   رقم المشاركة : 252
معلومات العضو
عاشق أمير المؤمنين
دعم فني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية عاشق أمير المؤمنين
 

 

إحصائية العضو







عاشق أمير المؤمنين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 74
عاشق أمير المؤمنين will become famous soon enough

 

 

افتراضي


أحسنتَ أخي العزيز حاجز الصمت


نعم هو كما قلتَ أخي العزيز، فهذا من الحقد على الشيعة بلا ريب، وللأسف أنه يصدرُ من أناسٍ يزعمون أنهم من أهل الأمانة العلمية، بل ويدَّعون أنَّ الأمانة العلمية من خصائصهم.



قال الدكتور محمد بن إبراهيم الحمد في (عقيدة أهل السنة والجماعة مفهومها - خصائصها - خصائص أهلها ص55-56 ، دار ابن خزيمة، الطبعة الثانية، 1419هـ - 2008م) :

"20- الأمانة العلمية: فالأمانة زينة العلم، وروحه الذي يجعله زاكي الثمر، لذيذ المطعم، وإذا قلبت النظر في تراجم رجال العلم وجدت البون الشاسع بين أهله وغيرهم من حيث الأمانة العلمية.
وأهل السنة والجماعة لهم القدح المعلى في هذا الجانب؛ فهم أكثر الناس أمانة في العلم، وأحرصهم على التحلي بتلك الحلية.
ومن مظاهر الأمانة العلمية عندهم - الأمانة في النقل، والبعد عن التزوير، وقلبِ الحقائق، وبتر النصوص، وتحريفها، فإذا نقلوا عن مخالف لهم نقلوا كلامه تامّاً، فلا يأخذون ما يوافق ما يذهبون إليه، ويدعون ما سواه؛ كي يدينوا المنقول عنه، وإنما ينقلون كلامه تامَّاً، فإن كان حقَّاً أقروه، وإن كان باطلاً ردّوه، وإن كان فيه وفيه، قبلوا الحق وردّوا الباطل، كل ذلك بالدليل القاطع، والبرهان الساطع.
ومن مظاهر الأمانة العلمية عندهم أنهم لا يحمِّلون الكلام ما لا يحتمل، وأنهم يذكرون ما لهم وما عليهم، وأنهم يرجعون للحق إذا تبيّن، ولا يفتون ولا يقضون إلا بما يعلمون.
كما أنهم أحرص الناس على نسبة الكلام إلى قائله، وأبعدهم من نسبته إلى غير قائله.
أما أهل الأهواء فلا تسلْ عن تفريطهم بهذا الجانب، فما أكثر اتباع الهوى عندهم، والحكم بالمتشابه، وتحكيم العوائد، وزخرفة الباطل، والاستدلال بالمقلوب أو الأعور، وبتر النصوص أو النقول، ودعوى مخالفة النص للمعقول، والتعصّب المذهبي، والتهويل بدعوى الإِجماع، ونسبة الكتب إلى غير مؤلفيها، وتحريف الكلم عن مواضعه، ومن بعد مواضعه".


أقول : هذا هو نص كلام الدكتور محمد بن إبراهيم الحمد في الأمانة العلمية، وأنها من خصائص أهل السنة والجماعة (السلفية)، وأنَّ من مظاهر الأمانة العلمية عندهم الأمة في النقل، والبعد عن التزوير، وقلب الحقائق، وبتر النصوص وتحريفها، وأنهم أحرص الناس على نسبة الكلام إلى قائله، وأبعدهم من نسبته إلى غير قائله!!!!!


نعم لقد صرَّح الدكتور الحمد بهذا، مع أنَّه قال في الكتاب نفسه (ص25-26) :

"وإذا أنعمنا النظر في عقائد الفرق الضالة - وجدنا أنها تحتوي على المستحيلات؛ فالرافضة يرون أن القرآن العظيم الذي بين أيدي المسلمين، والذي تكفل الله - عز وجل - بحفظه يرون أنه ناقص ومحرف، وأن القرآن الكامل مع الغائب المنتظر الذي سيخرج في آخر الزمان من سرداب سامراء! انظر أولاً إلى خرافة السرداب، ثم انظر إلى قولهم: إن القرآن الكامل مع الغائب المنتظر الذي سيخرج آخر الزمان".


أقول : هل هذه هي الأمانة العلمية التي يتكلم عنها الدكتور محمد بن إبراهيم الحمد؟!!! وهل الشيعة قائلون بما نسبه لهم من غيبة الإمام المهدي في السرداب؟؟؟ وهل اطَّلع على هذه المسألة في كتبهم أو أنَّه نقلها من كلمات خصومهم؟؟؟


تجد الجواب في حاشية (ص26) حيث قال الدكتور الحمد : "انظر الرد على الرافضة، للشيخ محمد بن عبد الوهاب ص31-32، والتشيع والشيعة لأحمد الكسروي، ص87".





وأختم هذا المحور بما قاله السيد محمد كاظم القزويني في كتابه (الإمام المهدي من المهد إلى الظهور ص191-192، منشورات الفجر، بيروت، لبنان، الطبعة الثانية، 2007م - 1427هـ) تحت عنوان (قضية السرداب) :

"وما دام قد وصل الكلام إلى هذا المجال، فلا بأس أن نتحدَّث عن موضوع لا يخلو من أهميَّة:

إنَّ أكثر البيوت والمساكن في المناطق الحارَّة في العراق، كانت ولا تزال مزوَّدة بالسرداب لإتّقاء حرارة الصيف.
وكانت دار الإمام العسكري عليه السلام في مدينة سامرّاء أيضاً مزوّدة بالسرداب، وقد قرأت أنَّ رشيق - وهو راوي خبر محاولة الاغتيال - حدَّثنا أنَّ الإمام المهدي عليه السلام خرج من السرداب، حين كانت الدار مطوقة بالجيش لإلقاء القبض عليه، ثم غاب عنهم.
والسرداب لا يزال موجوداً في جوار مرقد الإمامين: الهادي والعسكري عليهما السلام ومن الطبيعي أنَّ بناءه قد تجدّد خلال هذه القرون، ولكنّه المكان نفسه لم يتغيّر، والزوّار يحترمون هذا السرداب، لشرافته وقدسيَّته ويتبرَّكون به لأنَّه كان مسكناً لثلاثة من أئمة أهل البيت عليهم السلام وهذا هو الشأن في بيوت النبي والأئمة (عليهم الصلاة والسلام) حيث إنها بيوت مباركة قد أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه ولهذا فإنَّ المسلمين الشيعة يصلُّون لله هناك ويزورون، ولا يعتقد أحد منهم أنَّ الإمام يسكن في السرداب، أو أنَّه يظهر منه، فالسرداب ليس إلاّ مكان اكتسب الشرف والبركة، وكأنَّهم يتمثَّلون بقول الشاعر:
ومـــــا حــــبُّ الديار شغفن قلبي *** ولـــكــــن حــــبُّ مـــن ســـكـــن الديارا
هذه خلاصة قضية السرداب وحديثه، ولكن تعال معي وانظر إلى الكذّابين الدجّالين، الذين كانوا ولا يزالون يهرِّجون باسم السرداب ويستهزؤن بالشيعة الذين يعتقدون بغيبة الإمام المهدي عليه السلام في السرداب، مع العلم أنَّه لا يوجد - ولم يوجد - أحدٌ من الشيعة يعتقد بأنَّ الإمام المهدي عليه السلام غاب في السرداب، أو أنَّه ساكن ومقيم فيه.
ولكنَّ المنحرفين والمستهزئين يكتبون ما يريدون، ويقولون ما يشتهون، بلا رادع ديني، ولا حياء ولا خجل من الناس، ولا خوف من الله تعالى.
وقد بلغ الجهل والحقد بأحدهم إلى أن ينظم شعراً في هذا الموضوع ويقول:
مــــا آن لـــلــــسرداب أن يـــلـــد الـــذي *** سمَّـــيـــتـــمـــوه بـــزعـــمـــكـــم إنـــســـاناً
وقد بقيت هذه الأكذوبة - خلال هذه القرون - تنتقل من كاتب إلى مؤلِّف، ومن جاهل إلى حاقد، ومن كذّاب إلى دجّال، وتتطوَّر في عالم الوهم والخيال، حتى بلغ الجهل بأحدهم أن يذكر في كتابه: إنَّ السرداب (المزعوم!) في مدينة الحلَّة بالعراق! مع العلم أنَّ المسافة بين الحلَّة وسامراء تبلغ 300 كيلو متراً تقريباً!
ويأتي آخر ويضيف إلى هذه الأكذوبة - من نسيج خياله - تهمة أخرى وافتراءاً آخر، فيقول: إنَّ الشيعة يأتون - في كلِّ جمعة - بالسلاح والخيول إلى باب السرداب، ويصرخون وينادون: يا مولانا أخرج إلينا!
ويا ليت هؤلاء المنحرفين اتَّفقوا - في هذه الأكذوبة - على قول واحد، حتى لا تنكشف سوءتهم، ولا تتساقط أقنعتهم المزيَّفة، ولكن أبى الله إلاَّ أن يظهر الحق ويدمغ الباطل ويفضحه، فتراهم يتفرقون على أقوال متناقضة، فيقول أحدهم: إنَّ هذا السرداب في الحلَّة، ويقول آخر: إنَّه في بغداد، ويقول ثالث: إنَّه في سامراء، ويأتي القصيمي من بعدهم فلا يدري أين هو، فيطلق لفظ السرداب، ليستر سوءته.
أمّا نحن فلا نعلِّق على هذه الأكاذيب والافتراءات إلاّ بقول: ألا لعنة الله على الكذابين. . ألا لعنة الله على كلِّ مفترٍ أفّاك".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 04-06-2012, 06:34 AM   رقم المشاركة : 253
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


شكراً لكَ على التعقيب والتوضيح أخي العزيز عاشق أمير المؤمنين
والحمد لله على اكتشاف حقيقة هؤلاء المُفترين

وبارك الله فيك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 29-06-2012, 03:42 PM   رقم المشاركة : 254
معلومات العضو
عاشق أمير المؤمنين
دعم فني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية عاشق أمير المؤمنين
 

 

إحصائية العضو







عاشق أمير المؤمنين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 74
عاشق أمير المؤمنين will become famous soon enough

 

 

افتراضي


المحور السابع : هل الإمام المهدي معصوم أو غير معصوم؟


هذا مبحث من المباحث المهمة المتعلقة بشخصية الإمام المهدي المنتظر الذي يظهر في آخر الزمان، ونريد أن نبحث هذا الموضوع بغَضِّ النظر عن كونه محمد بن الحسن العسكري كما يعتقد الشيعة الاثنا عشرية، أو محمد بن عبد الله كما يعتقد أهل السنة، فأيّاً كان هذا المهدي، فهل هو معصومٌ أو لا؟


يعتقد أهل السُّنَّة أنَّ المهدي المنتظر ليس معصوماً، وسأنقل كلمةً واحدةً تبيِّن هذا الاعتقاد :


قال ابن كثير في (البداية والنهاية ج19 ص62) :

"وقال الترمذيُّ: حدَّثنا رِشْدِينُ بنُ سعدٍ، عن يونسَ، عن ابنِ شهابٍ الزهريِّ، عن قَبيصَةَ بنِ ذُؤَيْبٍ، عن أبي هريرةَ، قال: قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: يَخْرُجُ مِنْ خُرَاسَانَ رَايَاتٌ سُودٌ، فَلَا يَرُدُّهَا شَيْءٌ حَتَّى تُنْصَبَ بِإِيلْيَاءَ". هذا حديثٌ غريبٌ. وهذه الراياتُ السودُ ليست هي التي أقبل بها أبو مُسْلِمٍ الخُراسَانيُّ، فاستَلَبَ بها دولةَ بني أميَّةَ، في سنةِ ثِنْتَيْن وثَلَاثِين ومائةٍ، بل هي راياتٌ سودٌ أخرى تأتي صُحْبَةَ المهديِّ، وهو محمدُ بنُ عبدِ اللهِ العَلَويُّ الفاطِميُّ الحَسَنيُّ، واللهُ أعلمُ، يُصْلِحُه اللهُ في ليلةٍ واحدةٍ، أي: يَتُوبُ عليه، ويُوَفِّقُه، ويُلْهِمُه رُشْدَه، بعدَ أنْ لم يكُنْ كذلك، ويُؤَيِّدُه بناسٍ مِن أهلِ المَشْرِقِ، يَنْصُرونَه، ويُقِيمون سُلطانَه، ويُشيِّدون أرْكانَه، وتكونُ راياتُهم سُوداً أيضاً...".

(8.3 M)PDF


أقول : بناءً على ما قاله ابن كثير فالإمام المهدي ليس معصوماً، بل يصلحه الله ويتوب عليه ويوفِّقه بعد أن لم يكن كذلك، وهذه نظرةٌ قاصرةٌ جداً لمقام الإمام المهدي.

وإذا أردنا أن نقف على مقام الإمام المهدي وعصمته لا بُدَّ أن نقف على مقامات الأنبياء والرُّسُل عليهم السلام.


فقد بعثَ الله سبحانه وتعالى الكثير من الأنبياء عليهم السلام، وأعطى بعضهم مقام الرِّسالة إضافةً إلى مقام النبوة، فكلُّ رسولٍ نبيٌّ، وليس كلُّ نبيٍّ رسول.


قال الله تعالى في الآية 55 من سورة الإسراء : (وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِمَن في السَّمَاواتِ والأَرْضِ وَلَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِيِّينَ على بَعْضٍ وَآتَيْنَا دَاوُدَ زَبُوراً).

وقال تعالى في الآية 253 من سورة البقرة : (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَن كَلَّمَ اللهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ).

فالأنبياء والرُّسُل هم صفوة الله من خلقه، والرُّسُلُ أفضل من بقية الأنبياء، لأنَّ اللهَ تعالى أعطاهم مقام الرِّسالة إضافةً إلى النبوة.


وسنعرض بعض الآيات القرآنية التي تكلَّمَت عن بعض الأنبياء والرُّسُل :

قال الله تعالى في الآيتين 72-73 من سورة الأنبياء : (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلَّاً جَعَلْنَا صَالِحِينَ * وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدينَ).


وقال تعالى في الآيات 4-6 من سورة يوسف : (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتَ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً والشَّمْسَ والْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ * قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْداً إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ * وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ).


وقال في الآيتين 21-22 من سورة يوسف : (وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ واللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ * وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْمَاً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ).


وقال تعالى في الآيات 78-82 من سورة الأنبياء : (وَدَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمَا شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلَّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُدَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ والطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ * وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ * وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ * وَمِنَ الشَّيَاطِينِ مَن يَغُوصُونَ لَهُ وَيَعْمَلُونَ عَمَلاً دُونَ ذَلِكَ وَكُنَّا لَهُمْ حَافِظِينَ).


وقال تعالى في الآيتين 15-16 من سورة النمل : (وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ عِلْماً وَقَالَا الْحَمْدُ للهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ * وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ).


وقال تعالى في الآية 12-14 من سورة مريم : (يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً * وَحَنَاناً مِن لدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيّاً * وَسَلَامٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَيّاً).


وغيرها من الآيات التي تبيِّن مقامات الرُّسُل والأنبياء عليهم السلام.


وبعد كل هذا نقول : إنَّ الرُّسُل أفضل وأعلى مقاماً من الأنبياء الذين ليس لهم مقام الرسالة، والرُّسُل أيضاً متفاوتون في الفضيلة، وفيهم خمسة هم أفضل وأعلى مقاماً من جميع الرُّسُل، وقد خصَّهُم الله عزَّ وجلَّ بالذِّكر في موضعين :


قال تعالى في الآية 7 من سورة الأحزاب : (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم ميثَاقاً غَلِيظاً).

وقال تعالى في الآية 13 من سورة الشورى : (شَرَعَ لَكُم مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللهُ يَجْتَبِي مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ).



فهؤلاء الخمسة هم أفضل الرُّسُل، وهم : نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى عليهم السلام، ومحمد صلى الله عليه وآله.


وهذه بعض كلمات الأعلام المؤيِّدة لما قلناه :


1- قال القرطبي في تفسيره (الجامع لأحكام القرآن ج4 ص256) في تفسير الآية 253 من سورة البقرة :

"وقال أبو هريرة: خيرُ بني آدم نوحٌ وإبراهيمُ وموسى [وعيسى] ومحمد صلى الله عليه وسلم، وهم أولو العزم من الرسل، وهذا نصٌّ من ابن عباس وأبي هريرةَ في التعيين، ومعلوم أنَّ من أُرسل أفضلُ ممن لم يُرسَل، فإنَّ من أُرسلَ فُضِّل على غيره بالرسالة، واستوَوا في النبوّة إلى ما يلقاه الرسل من تكذيب أممهم وقتلهم إياهم، وهذا مما لا خفاءَ فيه..".

(11.4 M)PDF



2- قال ابن تيمية في (الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان ص13 ، تحقيق عبد الرحمن اليحيى، مكتبة دار المنهاج، الرياض) :

"وأفضلُ أولياء الله (الأنبياء، وأفضل الأنبياء المرسلون) منهم، وأفضل المرسلين أولوا العزم: نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، ومحمد (صلوات الله عليهم أجمعين).
قال تعالى: (شَرَعَ لَكُم مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ).
وقال تعالى: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ ميثَاقاً غَلِيظاً).
وأفضل أولي العزم: محمد صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين، وإمام المتقين،وسيد ولد آدم، وإمام الأنبياء إذا اجتمعوا، وخطيبهم إذا وفدوا..".




وقال (مجموع الفتاوى ج35 ص34) :

"فإن العبد الرسول أفضل عند الله من النبي الملك ؛ ولهذا كان أمر نوح ، وإبراهيم ، وموسى ، وعيسى بن مريم : أفضل من داود ، وسليمان ، ويوسف..".

(7.4 M)PDF




3- قال ابن قيِّم الجوزية في (طريق الهجرتين وباب السعادتين ج2 ص762-763، طبعة دار عالم الفوائد) :

"والمقصود أنَّه على هذا القول يكون الله سبحانه قد سلَّم على المصطفين من عباده، والرسل أفضلهم. وقد أخبر سبحانه أنَّه أخلصهم بخالصةٍ ذكرى الدار، وأنَّهم عنده من المصطفَين الأخيار. ويكفي في فضلهم وشرفهم أنَّ الله سبحانه اختصَّهم بوحيه، وجعلهم أُمَناءَ على رسالته، ووسائط بينه وبين عباده، وخصَّهم بأنواع كرامته: فمنهم من اتخذه خليلاً، ومنهم من كلَّمه تكليماً، ومنهم من رفعه على سائرهم درجات. ولم يجعل لعباده وصولاً إليه إلا من طريقهم، ولا دخولاً إلى جنته إلا من خلفهم، ولم يكرم أحداً منهم بكرامة إلا على أيديهم؛ فهم أقرب الخلق إليه وسيلة، وأرفعهم عنده درجة، وأحبهم إليه وأكرمهم عليه.
وبالجملة فخير الدنيا والآخرة إنَّما ناله العباد على أيديهم. وبهم عُرِفَ اللهُ، وبهم عُبِدَ وأُطيع، وبهم حصلت محابّه تعالى في الأرض، وأعلاهم منزلةً أولو العزم منهم المذكورون في قوله تعالى: (شَرَعَ لَكُم مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى). وفي قوله تعالى: (وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ). وهؤلاء هم الطبقة العليا من الخلائق، وعليهم تدور الشفاعة حتى يردّوها إلى خاتمهم وأفضلهم صلى الله عليه وسلم".





4- قال ابن كثير في تفسيره (تفسير القرآن العظيم ج9 ص30) في تفسير الآية 55 من سورة الإسراء :

"ولا خلاف أن الرسل أفضل من بقية الأنبياء، وأن أولي العزم منهم أفضلهم ، وهم الخمسة المذكورون نصّاً في آيتين من القرآن في سورة الأحزاب : (وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم) ، وفي الشورى في قوله : (شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه) ، ولا خلاف أن محمداً [صلى الله عليه وسلم] أفضلهم ، ثم بعده إبراهيم ، ثم موسى على المشهور..".

(10.0 M)PDF




5- جاء في (فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ج3 ص261 ، دار المؤيَّد للنشر والتوزيع، الرياض، الطبعة الخامسة، 1424هـ - 2003م) :

"وأما الفرق بين الرسل في المكانة والمنزلة والتفاوت بينهم في الفضل والدرجة فهذا صحيح ورد به النص الشرعي،قال الله تعالى: (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَن كَلَّمَ اللهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ) الآية. وأفضلهم أولو العزم، وهم: نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، ومحمد عليهم الصلاة والسلام، وأفضل هؤلاء الخمسة الخليلان إبراهيم ومحمد لاختصاصهما بالخلة وهي كمال المحبة عليهم الصلاة والسلام، وأفضل الرسل على الإِطلاق خاتم النبيين محمد عليهم الصلاة والسلام..".

وفي الطبعة الموجودة على هذا الرابط (ج3 ص192).





إذاً فالأنبياء هم أفضل خلق الله، والمرسلون من الأنبياء هم أفضل من بقية الأنبياء، وأولو العزم من الرسل هم أفضل وأعلى مقاماً عند الله من سائر الرُّسُل، ومن أولي العزم الذين هم أفضل الرُّسل المسيح عيسى بن مريم عليه السلام، وكونه من أولي العزم المفضَّلين على جميع الرُّسُل والأنبياء يقتضي أنَّه أفضل من آدم وإدريس وهود وصالح ولوط وإسماعيل وإسحاق ويعقوب ويوسف وإلياس ويونس وهارون وداود وسليمان وأيوب وزكريا ويحيى وغيرهم من الأنبياء والمرسلين من غير أولي العزم.



ولننظر إلى بعض مقامات نبي الله عيسى عليه السلام في القرآن الكريم :


قال الله تعالى في الآية 87 من سورة البقرة : (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ).


وقال تعالى في الآيات 45-51 من سورة آل عمران : (إِذْ قَالَتِ المَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ يُبَشِّرُكِ بَكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ * وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ * قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ * وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ * وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِن ربِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِ الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللهِ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيةً لَكُمْ إِن كُنتُم مؤمِنِينَ * وَمُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِن رَبِّكُمْ فَاتَّقُوا اللهَ وَأَطِيعُونِ * إِنَّ اللهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ).


وقال تعالى في الآية 110 من سورة المائدة : (إِذْ قَالَ اللهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ القُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ والْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ والْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ).


وقال تعالى في الآيات 27-34 : (فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئاً فَرِيّاً * يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيّاً * فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً * قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَمَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً * والسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً * ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ).


وقال تعالى في الآية 6 من سورة الصَّف : (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَيْكُم مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ).


أقول :

هذه بعض الآيات القرآنية الشريفة التي تبيِّن لنا مقام عيسى عليه السلام، فهو نبيٌّ ورسولٌ، بل هو من أولي العزم الذين هم أفضل من جميع الأنبياء والمرسلين، وهو معصومٌ كاملٌ بلا شك، وهذا الرسول الذي فَضَّله الله سبحانه على جميع الأنبياء والمرسلين باستثناء أولي العزم، يكون مأموماً وتابعاً للإمام المهدي، ويكون الإمام المهدي إماماً وقائداً له.




1- قال ابن قيِّم الجوزية في (المنار المنيف في الصحيح والضعيف ص147 ، تحقيق يحيى بن عبد الله الثمالي، دار عالم الفوائد، مكة المكرمة) :

"وقال الحارث بن أبي أسامة في "مسنده": أنا إسماعيل بن عبد الكريم، حدثنا إبراهيم بن عَقيل، عن أبيه، عن وهب بن مُنبّه، عن جابر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ينزل عيسى ابن مريم، فيقول أميرهم المهدي: تعال صَلّ بنا، فيقول: لا، إن بعضهم أميرُ بعضٍ، تَكْرِمة الله هذه الأمة".
وهذا إسناد جيد".





2- قال محمد صدِّيق حسن القنوجي البخاري في (الإذاعة لما كان وما يكون بين يدي الساعة ص126، تحقيق عبد القادر الأرنؤوط، دار ابن كثير، دمشق، الطبعة الثانية، 1421هـ -2001م) :

"وأحاديثُ المهدي بعضها صحيح ، وبعضها حسن ، وبعضها ضعيف ، وأمره مشهور بين الكافَّةِ من أهل الإسلام على ممرِّ الأعصار ، وأنه لابد في آخر الزمان من ظهور رجل من أهل البيت النبوي يؤيد الدِّين ويُظهر العدل ، ويتَّبعه المسلمون ، ويستولي على المماليك الإسلامية ، ويسمى بالمهدي.
ويكونُ خروجُ الدجال وما بعده من أشراط الساعة الثابتة في الصحيح على أثره ، وأن عيسى ينزلُ من بعده ، فيقتلُ الدجال أو ينزل معه فيساعده على قتله ويأتمُّ بالمهدي في صلواته ، إلى غير ذلك".




3- أوردَ الألباني في (سلسلة الأحاديث الصحيحة ج5 ص276 ح2236) تحت عنوان (نزول عيسى واجتماعه بالمهدي) :

(يَنْزِلُ عيسى ابنُ مَرْيَمَ، فيقولُ أميرُهُمُ المهديُّ: تَعالَ صلِّ بنا، فيقولُ: لا، إنَّ بعضَهُمْ أَميرُ بعضٍ، تَكْرِمَةُ الله لهذه الأمَّةِ).


وأورد في المجلد نفسه (ج5 ص371 ح2293) تحت عنوان (من علامات المهدي) :

(مِنَّا الذي يُصَلِّي عيسى ابنُ مريمَ خلفَهُ).


وقال في (ص372) :

"وفي الباب أحاديث أخرى فيها التصريح بأن الإِمام الذي يصلي خلفه عيسى عليه السلام إنما هو المهدي، تراها في "العرف الوردي" للسيوطي (ص81، 83، 84)، وقد مضى منها حديث جابر قريباً (2236). وختم السيوطي ذلك بما نقله عن أبي الحسن السحري (!):
"قد تواترت الأخبار، واستفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى صلى الله عليه وسلم بمجيء المهدي وأنه من أهل بيته، . . . وأنه يخرج مع عيسى عليه السلام، فيساعده على قتل الدجال . . . وأنه يؤم هذه الأمة، وعيسى يصلي خلفه . . ."".

(10.0 M)PDF



أقول :

ما هي مواصفات الإمام المهدي الذي يكون إماماً لشخصٍ مثل عيسى عليه السلام؟ هل هو شخصٌ معصومٌ مُلْهَمٌ وَرِثَ عِلْمَ رسولِ الله صلى الله عليه وآله لا يقول ولا يفعل إلا بأمر الله عزَّ وجلَّ؟ أمْ هو شخصٌ عاديٌّ كبقية الناس، يخطئ ويزلّ ويرتكب المعاصي ثمَّ يتوب الله عليه ويُصْلِحُهُ بعد أن لم يكن كذلك، ويكون كغيره من المجتهدين الذين يصيبون ويخطئون؟

بعد الذي عرضناه في هذه المشاركة أعتقد أنَّ القول الثاني ساقطٌ جداً، وأنَّه لا محيص عن القول الأول، وهو أنَّ المهدي معصومٌ وَرِثَ عِلْمَ رسول الله صلى الله عليه وآله.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 30-06-2012, 05:37 PM   رقم المشاركة : 255
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


بارك الله فيك أخي العزيز عاشق أمير المؤمنين على هذا الطرح القيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-07-2012, 09:57 PM   رقم المشاركة : 256
معلومات العضو
عاشق أمير المؤمنين
دعم فني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية عاشق أمير المؤمنين
 

 

إحصائية العضو







عاشق أمير المؤمنين غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 74
عاشق أمير المؤمنين will become famous soon enough

 

 

افتراضي


المحور الثامن : هل هناك فائدة من وجود الإمام المهدي وهو غائب؟


هذا السؤال كثيراً ما يطرحه المخالفون للشيعة الاثني عشرية، وهو ما فائدة وجوده وحياته وهو غائب، ويقطعون بأنه لا فائدة من وجوده في حال غيبتِه.


والجواب :

أنَّ عدم الوجدان لا يدلُّ على عدم الوجود، فعدم معرفة الفائدة لا يدلُّ على عدم وجود الفائدة، والغيبة لا يلزم منها انعدام الفائدة، ولا تعني أنَّ الإمام لا دورَ له وهو غائب، وسنضربُ لذلك مثالاً من القرآن الكريم :

قال الله تعالى في الآيات 60-82 من سورة الكهف : (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً * فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَباً * فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَباً * قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى الصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنسَانِيهُ إِلَّا الشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ عَجَباً * قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصاً * فَوَجَدَا عَبْداً مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً * قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً * قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً * وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً * قَالَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللهُ صَابِراً وَلَا أَعْصِي لَكَ أَمْراً * قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً * فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً * قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً * قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً * فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا لَقِيَا غُلَاماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُكْراً * قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً * قَالَ إِن سَأَلْتُكَ بَعْدَهَا عَن شَيْءٍ فَلَا تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْراً * فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً * قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً * أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءَهُم مَلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً * وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً * فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْراً مِنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً * وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحَاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كُنزَهُمَا رَحْمَةً مِن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْراً).


أقول :

هذه قصةٌ جَرَت لنبي الله وكليمه موسى عليه السلام مع عبدٍ من عباد الله الصالحين، وقد وصفَ بهذا الوصف (عَبْداً مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لدُنَّا عِلْماً)، وهذا العبدُ كان يأتي بأفعالٍ كثيرةٍ خافيةٍ على البشر، ولم يكن يفعلها من نفسه، بل هو مأمورٌ من الله سبحانه وتعالى، وعدم معرفة الناس في تلك الأزمنة بما يفعله هذا العبدُ لايدلُّ على عدم وجود وظائف يقومُ بهذا هذا العبدُ بأمرِ الله تعالى، فإن أهل السفينة لا يعرفون من الذي خَرَقَ سفينتَهُم، ولا يعرفون لماذا خُرِقَتْ، ووالِدَي الغلام لا يعلمان من قَتَلَ وَلَدَهُما، ولا يعلمان لماذا قُتِلَ، والغلامَيْنِ لا يعلمان من الذي بنى الجِدَار على كنزِهِمَا، وكلُّ هؤلاء لا يعلمون أنَّ هذه الأمور وَقَعَتْ على يَدِ عبدٍ صالحٍ أمَرَهُ الله تعالى بهذه الأعمال، ولولا أنَّ الله تعالى قَصَّ هذه القصة في كتابه لما عَلِمْنا بها، وقولُ هذا العبدِ الصالحِ لموسى عليه السلام : (هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ)، يدلُّ على أنَّ هذا العبدَ له وظائف كثيرة، وفراقه لموسى كان بسبب عدم صبر موسى عليه السلام على الأفعال التي قامَ بها هذا العبدُ.


أخرج البخاري في صحيحه (كتاب التفسير، سورة الكهف، باب (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً)، ح4725) حديثاً طويلاً جاء في آخره :

فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "وَدِدْنا أنَّ موسى صَبَرَ حَتَّى يَقُصَّ اللهُ علينا مِن خَبَرِهِما".
http://goo.gl/6QSqh



وأخرج في صحيحه (كتاب التفسير، تفسير سورة الكهف، باب (فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَاءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَذَا نَصَباً)، ح4727) حديثاً طويلاً أيضاً جاء في آخره :

فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "وَدِدْنا أنَّ موسى صَبَرَ، حتَّى يُقَصَّ علينا من أمرِهما".
http://goo.gl/SN4bE



أقول :

بعد كلِّ ما ذُكِرَ هل يستطيع عاقلٌ القول بعدم ترتُّب فائدةٍ من وجود الإمام المهدي في حال غيبتِه؟ وأقول أيضاً : إنَّ المسلمين جميعاً (إلا من شذَّ) يعتقدون بوجود نبي الله عيسى عليه السلام حياً منذ أن رَفَعَهُ الله إليه وإلى أن ينزل من السماء في آخر الزمان، وهم جميعاً لا يستطيعون الإخبار عن فائدةٍ واحدةٍ من رفعِه إلى السماء وبقائه حياً إلا أنه سيظهر في آخر الزمان، وعدم معرفتِهم بفائدةٍ واحدةٍ من بقاء عيسى عليه السلام حياً لا يُسَوِّغُ لهم أن يكذِّبوا بالأخبار الصحيحة الكثيرة في بقائه ونزوله في آخر الزمان، وكذلك الشيعة الاثنا عشرية في غيبة الإمام المهدي.



ونجد أنَّ البعض يثير إشكالاً وهو : إذا كنتُم تقولون أنَّ الإمام المهدي حيٌّ غائبٌ فلماذا لا يظهر الآن لكي يُخبر المسلمين بأنَّ المذهب الاثني عشري هو الحق، فيصير المسلمون كلهم شيعة؟ فليظهر لنؤمِنَ به.


ونقول لمن يثير هذا الإشكال : إنَّكم تعتقدون في المقابل بحياة عيسى عليه السلام وأنه سينزل من السماء في آخر الزمان فيقتل الدجال، والنصارى يعتقدون بأنَّهُ صُلِبَ وقُتِلَ، فيمكن للنصارى أن يثيروا عليكم الإشكال نفسه فيقولون : إذا كنتُم تقولون أنَّ عيسى عليه السلام حيٌّ وأنَّه لم يُصْلَب ولم يُقْتَل، فلماذا لا ينزل من السماء الآن ليُخبر النصارى بأنَّ الإسلام هو دين الحقُّ، فيدخل النصارى جميعاً في دين الإسلام؟ فليظهر لنصدِّق ما تقولونه من حياتِه وعدم صلبه وقتله فيدخل النصارى جميعاً في الإسلام.


فما هو جواب المعتقدين بحياة عيسى عليه السلام والمنكِرين لحياة الإمام المهدي وغيبتِه؟ فما سيجيبون به على النصارى في قضية المسيح عليه السلام، سيجيب به الشيعة الاثنا عشرية في قضية الإمام المهدي عليه السلام.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 17-07-2012, 04:52 AM   رقم المشاركة : 257
معلومات العضو
حــاجـــز الـصــمـت
عضو ذهبي
بكم تزدهر الشرقية

إحصائية العضو







حــاجـــز الـصــمـت غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حــاجـــز الـصــمـت is on a distinguished road

 

 

افتراضي


نعم أخي الفاضل , فـ لله حكمة في ذلك
بارك الله فيك ونفع بك , وشكراً جزيلاً لك على هذه اللفتة الجميلة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 17-10-2013, 11:27 AM   رقم المشاركة : 258
معلومات العضو
خادم ال محمد
حب الحسين اجنني
بكم تزدهر الشرقية
 
الصورة الرمزية خادم ال محمد
 

 

إحصائية العضو






خادم ال محمد غير متواجد حالياً

 
آخـر مواضيعي
 


إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 38
خادم ال محمد is on a distinguished road

 

 

افتراضي


رحمك الله ياحاجز الصمت
وجزى الله عاشق امير المؤمنين الف خير

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


التوقيع

قالوا سكت وقد خوصمت قلت لهم .. إن الجواب لباب الشر مفتاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف .. وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسْد تُخشى وهي صامته؟.. والكلب يـُخسَا لعمري وهو نباح
وكل لبيب بالاشارة يفهم
" شَاتَمَنِي كَلْبُ بَنِي مسمع فَصُنْتُ عَنْهُ النَّفْسَ وَالْعِرْضَا
وَلَمْ أُجِبْهُ لاحْتِقَارِي لَهُ مَنْ ذَا يَعَضُّ الْكَلْبَ إِنْ عَضَّا "
.


 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 2 (0 عضو و 2 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حوار ثنائي حول التوحيد أبو سفيان الأثرى الحوار الاسلامي 51 19-07-2011 06:13 PM
حوار ثنائي حول الإمامة أبو سفيان الأثرى الحوار الاسلامي 29 02-06-2011 06:52 AM
الإمامة في القرآن ibrahim aly awaly الحوار الاسلامي 3 29-09-2006 10:08 AM
حقيقةالشيعة الإثنى عشرية ibrahim aly awaly الحوار الاسلامي 20 01-07-2006 12:38 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:39 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المنطقة الشرقية الثقافية
المشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولا تمثل بالضرورة رأي الموقع